موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مدرسة “لبنان” تثير ضجة في ولاية تكساس الأمريكية

لم يكن الاسم المقترح لأحدث المدارس على الإطلاق في مدينة فريسكو بولاية تكساس الأمريكية محل ترحيب سكان المدينة.

وكان اختيار مجلس إدارة المدرسة، التي ما زالت تحت الإنشاء، أن يكون اسمها “ليبنون هاي”، أي مدرسة لبنان الثانوية، مثارا لجدل حول كونه اسم أجنبي بعض الشيء.

وقال مسؤولون بالإدارة التعليمية قد اختاروا هذا الاسم لوقوع مبنى المدرسة، التي من المتوقع افتتاحها العام المقبل، وسط مكان عُرف في الماضي كمدينة زراعية تُدعى “ليبنون”، أو لبنان، قبل ضمها لمدينة فريسكو بشكلها الحالي.

وجاء في مطبوعة نشرتها الإدارة التعليمية بالحي إن “ذكريات ليبنون منتشرة في جميع أرجاء فريسكو” في محاولة لتفسير اختيارها هذا الاسم ليطلق على المدرسة الجديدة. وهناك أيضا طريق وكنسية يحملان الاسم نفسه، كما كانت هناك مدرسة تسمى مدرسة “ليبنون”، أو لبنان، إلا أنها أُغلقت عام 1974.

وأضافت الإدارة أن “المدرسة سوف تكون عرفانا بجميل هؤلاء الذين عاشوا وزرعوا الأرض في هذا المجتمع وكان لهم دور كبير فيما آلت إليه مدينة فريسكو والإدارة التعليمية بالمدينة من تقدم.”

وقالت ليفي سكندر، من أولياء أمور الطلاب، في إطار اجتماع الإدارة التعليمية المنعقد في 12 كانون الثاني إنها تقدر تاريخ هذا الاسم في ثقافة هذا المجتمع، لكن إطلاقه على المدرسة من الأمور التي تؤرقها.

وأضافت أن “الاسم الحالي لدولة يتردد في عناوين الأخبار عند الإشارة إلى الحرب وأرض المعركة، وهي الأمور التي تمر على خاطري كلما نطقت كلمة (ليبنون)”

وأكدت ليفي أن كلمة “ليبنون”، أو لبنان، تذكرها بكل الحزن والاضطرابات التي تعم الشرق الأوسط.

قد يعجبك ايضا