موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

النصر للاكراد في كوباني وديالى تعود للجيش العراقي

طرد الاكراد تنظيم الدولة الاسلامية من كوباني والتي تعرف ايضا بعين العرب بعد معارك طاحنة دامت لاربعة اشهر في وقت حرر الجيش العراقي محافظة ديالى شمال شرقي العاصمة بغداد، من «داعش» بعد قتال بين الجانبين اسفر عن مقتل أكثر من 50 مسلحاً من المتطرفين. من جهة اخرى، رفضت وزارة الدفاع الاميركية اعلان انتهاء معركة بلدة كوباني السورية حيث قال الناطق باسم البنتاغون الكولونيل ستيف وارن «أنا لست مستعدا لقول إن النصر تحقق في المعركة. المعركة مستمرة».

كوباني: الاكراد يسيطرون على كاملها

وفي كوباني، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن وحدات حماية الشعب الكردي، استعادت السيطرة على كامل مدينة عين العرب (كوباني) ولا تزال وحدات الحماية تقوم بعملية تمشيط في بعض المنازل عند الضواحي الشرقية للمدينة، يتخللها عمليات تفكيك وتفجير عبوات ناسفة.

وقال المرصد أن «التنظيم المتطرف أرسل إلى جبهات القتال في عين العرب (كوباني) كتيبة مؤلفة من نحو 140 عنصراً غالبيتهم دون سن الـ 18، من المنضمين حديثاً إلى معسكرات التدريب التابعة للتنظيم»، وتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مصرع 6 عناصر منهم، قضوا في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي.

تحرير ديالى من داعش

وفي العراق، أعلن قائد عمليات دجلة الفريق الركن عبد الأمير الزيدي امس تحرير محافظة ديالى، شمال شرقي بغداد، من «تنظيم الدولة الإسلامية» الذي كان يسيطر على بعض مناطقها قائلا: «نعلن تحرير محافظة ديالى من تنظيم «داعش» بمشاركة قوات الجيش والحشد الشعبي وأبناء العشائر، وقتل أكثر من 50 إرهابياً». كما اشار الى ان القوات العراقية باشرت منذ البارحة تطهير المنطقة من العبوات الناسفة التي زرعها مسلحو «داعش» في الطرق والمنازل المخخة والبساتين.

من جهته، أكد رئيس مجلس بلدية قضاء المقدادية عدنان التميمي «تطهير جميع مناطق المقدادية بالكامل وانطلاق فرق فنية من دائرة الكهرباء والبلدية لإصلاح الأضرار التي تعرضت لها المنطقة استعداداً لعودة الأهالي».

ويذكر ان القوات العراقية كانت قد نفذت بمساندة قوات «الحشد الشعبي» الموالية للحكومة، وأخرى من أبناء العشائر، خلال الأيام الثلاثة الماضية، عمليات متلاحقة في مناطق متفرقة كانت تخضع لسيطرة التنظيم المتشدد..

قد يعجبك ايضا