موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أصبح بإمكانك معرفة موعد وفاتك!

أكد الأطباء إنه “عندما يكون العمر البيولوجي للحمض النووي للإنسان سابقاً للعمر الحقيقي، فإن ذلك يشير الى قرب وفاة الانسان”.
وقد درس العلماء حالة 5 آلاف شخص من خلال متابعتهم للتغيرات الكيميائية الحاصلة في الحمض النووي ومقارنة عمر الإنسان الحقيقي بعمره البيولوجي، واستنتجوا أن عدم تطابقهما يشير الى سرعة الشيخوخة واحتمال الوفاة المبكرة، في حين أن الذين يتطابق عمراهما الحقيقي والبيولوجي يعيشون فترة أطول بكثير.

وتمكن الفريق العلمي من تفسير التفاعلات الكيميائية التي تحصل داخل الجسم خلال حياة الإنسان، وقد اكتشفوا “الساعة البيولوجية” التي يمكن ان تساعد في تحديد طول عمر الشخص”، موضحين أن “الذي كان عمره البيولوجي أكبر من عمره الحقيقي يتوفى قبل الذي يتطابق عمراه البيولوجي والحقيقي.

واستمرت التجارب والدراسات مدة 14 سنة وقد أخذت خلالها عوامل مثل التدخين والسكري وأمراض القلب والأوعية الدموية. وتضمنت هذه التجارب تحليل العمر البيولوجي من خلال دراسة التغيرات الكيميائية للحمض النووي، التي تحفز أو تكبح نشاط الجينات.
ولفت علماء من جامعة إدنبرة الاسكتلندية الى إن “تطابق نتائج اربع دراسات بينت العلاقة بين الساعة البيولوجية للإنسان ووفاته لأسباب مختلفة”.

كما بينت دراسات أخرى بشأن طول العمر، ان الأشكال المختلفة لنفس الجين “الأليلات – Alleles ” التي يحملها كل خامس شخص، مسؤولة عن منطقة الدماغ الخاصة باتخاذ القرار. وان اشكال الخيارات الوراثية مرتبطة بطول العمر.

قد يعجبك ايضا