موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

العثور على جمجمة يرجع تاريخها إلى 55 ألف سنة

عثر فريق من العلماء الفرنسيين على تجويف لجمجمة في أحد الكهوف الفلسطينية يرجع تاريخها إلى 55 ألف سنة مما تشير إلى أن الافارقة كانوا وراء الإنسان الحديث حيث إن هذا التجويف يشبه تجويفات جمجمة الأفارقة الجدد والأوروبيين وقد نشرت نتائج هذا الكشف في مجلة “ناتشر” العلمية الفرنسية.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن الدراسة أشارت إلى أن سكان هذا الكهف كانوا قريبين من الإنسان الأول الحديث الذى استعمر أوروبا، كما أنه استطاع التعايش مع الإنسان الأوروبي الأول “النياندرتال” الذى عاش في هذه المنطقة في ذلك الوقت وبالتالي فإن ذلك يشير إلى أن الخلف السابق كان مشتركا.

 

قد يعجبك ايضا