موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

كندا تنجو من “مذبحة” في عيد الحب

كشف وزير العدل الكندي بيتر مكاي أن مجموعة من “المخبولين القتلة” خططوا لارتكاب “مذبحة” في أكبر مركز تسوق خارج العاصمة في عيد الحب وأن الشرطة أحبطت جريمتهم بعد أن تلقت بلاغاً من مجهول بالهجوم المزمع..

ووجهت الشرطة اتهاما لشخصين بالتآمر لارتكاب جريمة القتل وأفرجت عن مشتبه به ثالث في العملية التي كانوا يزمعون القيام بها، لقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص في مركز تسوق “هاليفاكس”. وقالت الشرطة إن مشتبها به رابع عُثر عليه ميتاً في منزل في هاليفاكس.

وفي التفاصيل، قال مكاي للصحفيين: “كان مزمعاً أن يكون الهجوم مورعاً وكانت هناك إمكانية حقيقية لسقوط ضحايا بشكل جماعي”. وأضاف: “لا يبدو أن الهجوم كان بدافع فكري لذلك لا صلة له بالإرهاب”.

وتابع أن المعلومات تشير إلى أن شاباً كندياً وأميركية في الـ23 من العمر يُعتقد أنهما على اتصال ببعضهما عبر الإنترنت خططا لإطلاق النار في مكان عام.

وقالت الشرطة في بيان إنها حصلت على معلومات تشير إلى أن الشاب الكندي والشابة الأميركية حصلا على أسلحة نارية واعتزما التوجه إلى مكان عام في “هاليفاكس” السبت لقتل الناس والانتحار بعد ذلك.

وأضاف مكاي: “يبدو أن هذه مجموعة من المخبولين القتلة جاؤوا إلى هنا وكانوا يعتزمون نشر الخراب والإصابات بين مواطنينا، كي أكون واضحاً كل المشتبه بهم إما موتى أو قيد الاحتجاز”.

إلى ذلك، أكدت الشرطة أن ليندساي كانثا سوفاناراث (23 عاما) ورندال ستيفن شيفرد (20 عاما) سيمثلان أمام محكمة الثلثاء. وأضافت أنها ألقت القبض على الاثنين في مطار هاليفاكس بعد أن وصلت سوفاناراث من ايلينوي ثم التقى بهما شيفرد. ولفتت الشرطة إلى أنها تحقق في وفاة المشتبه به البالغ من العمر 19 عاما والذي لم تحدد هويته.

(رويترز)

قد يعجبك ايضا