موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل شاركت “داعشية” بذبح الرهائن المصريين؟

يرددون في مواقع التواصل أن فتاة من “دواعش” ليبيا، ربما شاركت بذبح الرهائن المصريين، لأن صورة لما بدا من وجهها، أي العينين والحاجبين بشكل خاص، توحي إلى حد بعيد بأنها لفتاة أكثر مما هي لرجل، إضافة إلى أن قامتها وطريقة مشيها مع زملائها الممسكين برهائنهم إلى نحرهم على الشاطئ، توحي أيضاً بأنها لفتاة، لكن لا شيء أكيد من دون دليل طبعاً.

وعلى افتراض أنها فتاة فعلاً، فإننا نراها تمشي في أول الرتل “الداعشي” على الشاطئ، وهي الوحيدة التي تمسك برهينتها بيديها الاثنتين، وفق ما تظهر في صورتين تنشرهما “العربية” للذابحين، حيث نجد الواحد منهم قابضاً على رهينته من خلف رقبته وهو يقوده إلى الإعدام، ومن لم يظهر كذلك في الصورة، نراه في الفيديو بوضوح.

ومن بين من أثاروا الانتباه للصورة، “حركة الجسم أثناء الوقوف وحواجبها المرسومة بشدة تؤكدان أنها فتاة وليست رجلاً، وقامت بذبح أحد الأقباط المتواجدين في الفيديو”، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن عدم بروز صدرها في الصورة يعود ربما إلى سيطرة السواد على ما كانت ترتديه.

“أنا بنت وأعرف وقفة البنت.. فعلاً بنت”
أما بمواقع التواصل فشكك بعضهم أن يكون إعدام الرهائن من فعل داعشي، وأحدهم اسمه @ayfaraho في تويتر، وهو الإعلامي عثمان آي فرح، نقل تغريدة ورد فيها: “إذا افترضنا أن وجود مهارات عالية في التصوير والإخراج لدى داعش محض صدفة.. فهل صدفة انتقلت هذه المهارات إلى “فرع ليبيا” حديث العهد هكذا؟ منقول” وأعادت تغريدها “شموخ العز” واسمها @SHMOOKQTR في الموقع.

والتويترية “شموخ” نفسها، هي من كتبت تغريدة قالت فيها: “رسمة الحواجب والوسط والوقفة كله لبنت مش جسم رجل”، في إشارة منها إلى أن فتاة كانت ضمن القافلة الداعشية وشاركت بعملية الذبح. فيما كتبت “تويترية” ثانية تغريدة قالت فيها: “أنا بنت وأعرف وقفة البنت.. فعلاً بنت.. الشكل الجسدي وليش جايبينها معاهم؟! قلة رجّالة”.

وتورد “شموخ العز” في “تويتر” أنها قطرية، وتضيف عن نفسها: “أعشق بلدي وأفخر به. مهمومة بقضايا أمتي. اللهم عز الإسلام والمسلمين بكل مكان. وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين”، ونجد في حسابها بالموقع تغريدات نقلتها عن تويتريين يشككون أصلاً بأن يكون إعدام الرهائن من فعل “الدواعش”، ومنهم من ذهب بعيداً بتلميح ذكر فيه أنه من فعل الأميركيين.

“وبيلبسوا الساعة في الشمال وده محرم عند داعش”
الذاهب بعيداً اسمه @samykamaleldeen بتويتر، وهو الصحافي المصري سامي كمال الدين، وله برنامج تلفزيوني، ويعبر عن نفسه في الموقع بدعاء: “ربي أمتني صحفياً. لا تحشرني في زمرة كذبة الإعلام والثقافة”، وفي إحدى تغريداته كتب مشككاً: “السؤال الآن هل داعش هي اللي قتلت المصريين في ليبيا”؟

وكتب في تغريدة ثانية: “قارن بين فيديو الكساسبة وليبيا في الأشخاص وأحجامهم والإخراج والفتاة الملثمة اللي راسمة حواجبها ع الشمال”. أما في الثالثة فكتب: “كمان أجسام مارينز معقول مفيش ولا مصري طوله قريب من طول الليبيين دول وبيلبسوا الساعة في الشمال وده محرم عند داعش” كما قال.

كما أعاد نشر صورة مع تغريدة أطلقتها @rawan_o_6 بتويتر، ولقبها فيه “لا تركن للظالمين” بالعربي، وفيها يبدو الذابح الأكبر، وهو من راح يتوعد ويهدد بالإنجليزية قبل النحر الجماعي للأقباط، وبيسراه ساعته، على غير عادة المتطرفين الرافضين “التشبه بالكفار” عبر وضع ساعاتهم بأياديهم اليمنى، وهي صورة تنشرها “العربية.نت” نقلاً عن “لا تركن للظالمين” مع ما كتبته “روان” من تعليق فيها بأن الذابح يمسك السكين باليسار وهي “مخالفة للسنة وممنوعة على الدواعش” طبقاً لرأيها.

المصدر: العربية

قد يعجبك ايضا