موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

10 ملايين دولار مقابل رأس البغدادي

نشرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية تقريراً أعدّه مراسلها في برلين طوني باتيرسون، تحدّث فيه عن رحلة أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي نصّب نفسه خليفة، فتنقل في حياة البغدادي من الطالب المغمور الفاشل إلى أن أصبح أخطر رجل في العالم، لتعلن الولايات المتحدة عن جائزة قدرها 10 ملايين دولار، مقابل رأسه.

يقول باتيرسون إنّ “الرجل البالغ من العمر 44 عاماً اضطر لإعادة سنة دراسية في المدرسة بسبب رسوبه في مادة اللغة الإنجليزية، ولم يستطع الإلتحاق بالجيش العراقي على الرغم من انتمائه إلى الطائفة السنية، وهي طائفة الرئيس صدام حسين، بسبب معاناته من قصر النظر”.

كذلك فشل البغدادي في الإلتحاق بكلية الحقوق في الجامعة، لذلك اتجه إلى الدراسات الإسلامية. وكانت المعلومات عن البغدادي شحيحة، ولم تتح سوى صورتين فوتوغرافيتين عنه، لكن صحيفة وقناة تلفزيونية ألمانية تمكنتا أخيراً من الحصول على معلومات إضافية عنه من سكان مدينة سامراء العراقية، وهي مسقط رأسه، حيث درس في مدرستها ولعب في ملاعبها، وقام بتدريس أطفال فيها القرآن.

وأفاد بعض السكان أنّ “البغدادي كان طموحاً حتى في تلك المرحلة من حياته، وأنّه كان يعشق السلطة والتأثير على الآخرين”، لكن السكان أصيبوا بالصدمة حين أعلن نفسه “خليفة”، كما يقول باتيرسون.

قد يعجبك ايضا