موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

انتحارية عمرها 7 سنوات تفجّر نفسها في نيجيريا

فجّرت طفلة عمرها 7 سنوات، نفسها في سوق بمدينة بوتيسكوم في شمال شرقي نيجيريا، ما أدى إلى مقتل 5 أشخاص وجرح 19.

إلى ذلك، أقر الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان بأنه «استهان» بجماعة «بوكو حرام» المتطرفة التي تشنّ منذ 6 سنوات هجمات دموية في شمال شرقي البلاد. وقال لصحيفة محلية: «على الأرجح في البدء أبدينا، أعني أنا شخصياً وفريقي، استهانة بقدرات بوكو حرام». واستدرك أن «مسؤولين أمنيين أدلوا بتصريحات» قلّلت من خطر «بوكو حرام»، معتبراً أن الأمر «يدل على أنهم استهانوا بقدراتها».

وأعلن حصول الجيش على أسلحة جديدة وذخائر لمحاربة الجماعة، معرباً عن أمله باعتقال زعيمها أبو بكر شيكاو «قبل الانتخابات» المرتقبة في 28 آذار (مارس) المقبل. واستدرك: «لا نقول أن علينا القضاء على بوكو حرام لتنظيم الانتخابات، لكن علينا أن نتحقق من عدم تمكّن الجماعة من التسبب بأضرار، إذا حاولت إفشالها».

وأعلنت نيجيريا استعادة مدينة باغا الاستراتيجية الواقعة على ضفاف بحيرة تشاد من جماعة «بوكو حرام» المتطرفة، فيما قُتل 22 شخصاً في معارك بين التنظيم وجيش النيجر. وذكر الجيش النيجيري أن قواته «استعادت باغا إثر معركة شرسة مع الإرهابيين ووقوع خسائر ضخمة». وأعلن ناطق باسم وزارة الدفاع النيجيرية أن «عدداً ضخماً من الإرهابيين غرقوا في بحيرة تشاد» خلال محاولتهم الهرب من قصف جوي، مضيفاً أن «كثيرين منهم قُتلوا وجُرحوا وهرب كثيرون منهم». وأشار إلى أن الجيش نزع نحو 1500 لغم خلال تقدّمه في اتجاه باغا التي تُعتبر مركزاً تجارياً مهماً في ولاية بورنو في شمال شرقي البلاد، وتقع على الحدود مع تشاد والنيجر والكاميرون، وهي مقر قوة متعددة الجنسية تضم قوات من الدول الأربع.

ويأتي استرجاع باغا بعد أقل من أسبوع على إعلان نيجيريا استعادة مدينة مونغونو التي تبعد 60 كيلومتراً من باغا وكانت «بوكو حرام» سيطرت عليها الشهر الماضي.

وكانت الجماعة أقدمت بعد سيطرتها على باغا ونحو 12 قرية مجاورة لها، على قتل مئات من المدنيين وإحراق منازل كثيرة وخطف مئات من النساء والأطفال. واعتبرت «منظمة العفو الدولية» أن الهجوم على باغا هو «الأضخم والأكثر تسبباً بدمار» بين هجمات الجماعة التي قتلت آلافاً من الأشخاص وخطفت مئات، خلال تمرد بدأ قبل 6 سنوات في نيجيريا، لكنها اكتسبت مزيداً من القوة العام الماضي وسيطرت على مساحة توازي مساحة بلجيكا في شمال شرقي البلاد، وكثفت هجماتها عبر الحدود في دول مجاورة.
الحياة

قد يعجبك ايضا