موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصور.. لاعبون حوّلوا وجهتهم من كرة القدم إلى “كرة الرؤوس”

لم يكن الحكم المصري محمود الغندور الأول في عالم كرة القدم الذي ترك الملاعب وانضم إلى تنظيم “داعش”، فالعديد من اللاعبين انتقلوا من المستطيل الأخضر إلى ساحات القتال في سوريا والعراق.

ولم يقتصر انضمام بعض لاعبي كرة القدم إلى التنظيم الإرهابي على جنسية معينة، فمنهم من جاء من ألمانيا ومنهم من انضم من سوريا وتونس والمغرب، ولبنان.

وفيما يلي أبرز الأسماء التي فضلت الإرهاب على عالم الشهرة والمال:

1- بوراك كاران لاعب منتخب ألمانيا للشباب: في منتصف تشرين الثاني 2011، قتل لاعب كرة القدم الألماني بوراك كاران في بلدة أعزاز شمال سوريا على الحدود مع تركيا.

لاعب المنتخب الألماني للشباب، لقي حتفه بعد أن قصفت طائرة عسكرية تابعة للنظام السوري المنطقة التي كان يتواجد فيها، وفق ما أوضحه شقيقة للموقع الإلكتروني الألماني “بليك”.

لعب بوراك في صفوف منتخب ألمانيا للشباب مع اللاعب سامي خضيرة وكيفن بواتينغ، وكان أساسياً في صفوف فريق هانوفر آخن، إلى أن انتهت حياته المهنية في عامه العشرين، إذ أعلن اعتزاله كرة القدم في 2008 وانتقل إلى عالم الإرهاب.

2- حارس المرمى عبدالباسط الساروت: شاب عشريني، برز اسمه في الأيام الأولى للثورة السورية، تحول بعدها لقائد عمليات عسكرية، ضمن صفوف المعارضة المسلحة.

حارس مرمى المنتخب السوري السابق، ولاعب بنادي الكرامة بسوريا، انضم للثورة السورية في بدايتها، قبل أن يلتحق بصفوف داعش.

وذكرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، أن عبدالباسط الساروت بات منشداً للثورة السورية وخطيباً في صفوف مقاتلي المعارضة. ودفعت أسرة الساروت الثمن غالياً للوضع السائد في بلاده، إذ قتل 4 من أشقائه.

لُقّب الساروت بـ”حارس الثورة” لكونه كان يلعب كحارس مرمى للمنتخب السوري، وتفيد الجريدة الفرنسية لوفيغارو، أن التحول في مساره كمعارض بعد التوقيع على اتفاق الانسحاب من حمص بين المعارضة المسلحة والنظام في أيار 2013.

3- نضال السالمي لاعب النجم الساحلي: في تشرين الأول الماضي أفادت تقارير بمقتل اللاعب السابق في نادي النجم الساحلي التونسي لكرة القدم، نضال السالمي (21 عاماً) بعد مشاركته في القتال مع “داعش” في سوريا. وكشفت مصادر إخبارية تونسية أن عائلة نضال تلقت خبر مقتل اللاعب عن طريق ابنها الثاني ريان المنضم أيضاً إلى التنظيم الإرهابي.

4- المغربي عماد المغربي: في 13 تشرين الثاني 2014، نشرت وسائل إعلامية عربية وعالمية صورة للاعب من أصول مغربية محترف بنادي فينورد الهولندي ويدعى عماد المغربي، مرتدياً قميصاً يحمل صورة لزعيم تنظيم “داعش” أبوبكر البغدادي.

5- اللبناني أحمد دياب: لاعب في صفوف نادي الإخاء عاليه اللبناني (25 عاماً)، ابن مدينة طرابلس في لبنان لقب بـ”أبي بكر الرياضي”، لقي حتفه في كانون الثاني من العام الماضي، في مدينة حلب السورية بعد تنفيذه هجوما انتحارياً”.

6- لاعب آرسنال السابق عيسى الأندلسي: ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية أن لاعباً سابقاً في نادي آرسنال الإنكليزي انضم إلى صفوف “داعش” وأصبح يطلق على نفسه اسم أبو عيسى الأندلسي.

وقالت الصحيفة بتقرير نشرته في نيسان الماضي: “اليوم، يسمي هذا اللاعب السابق نفسه أبا عيسى الأندلسي، بعدما لمع نجمه في كرة القدم البرتغالية، قبل أن ينضم إلى نادي آرسنال الإنكليزي، وهو يظهر مقنّعاً في المقطعين المصورين المنشورين، داعياً المسلمين إلى الجهاد في صفوف داعش في العراق والشام”.

قد يعجبك ايضا