موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بالصورة: تعرّفوا إلى أكبر التلميذات سناً

قد تصبح المعمرة النيجيرية، برسيلا سيتينيه، 92 عاما، أكبر التلميذات سناً في مرحلة الابتدائية، بحيث لم يمنعها التقدم بالسن من اللحاق بركب التعليم، وهي تلميذة بالصف الرابع ابتدائي في بلدة أيلدوريت.

وقالت سيتينيه، الذي لا يعرف سنها على وجه الدقة وتزعم ولادتها عام 1923: “لدي أحفاد وأحفاد أحفاد يرفضون الدراسة، فأصابني هذا بالجنون وقررت أن أثبت لهم أهمية التعليم”.

وقد تدخل الطالبة العجوز موسوعة “غينيس” للأرقام القياسية كأكبر التلاميذ في المرحلة الابتدائية سنا، لتحل محل مواطنها، كاميني ماروغو، الذي حمل اللقب عام 2004، وتوفي بعد ذلك بخمسة أعوام عن عمر 90 عاما.

وقالت سيتينيه، التي تعمل كقابلة: “الرياضيات هي المادة المفضلة لدي، وطالما أنا أتعلم، فأنا أعرف الجرعة الدقيقة لإعطائها للنساء قبل توليدهم”.

وأعربت عن شغفها بـ”زملائها” الطلاب ممن قامت بتوليدهم، وقالت ساخرة: “ينادوني بـ”غوغو”، وهي تعني الجدة بلغة قبيلة كالينجين التي تنتمي إليها”، مضيفة: “نلعب بالمراجيح أثناء الاستراحة، أنا أحب المدرسة”.

قد يعجبك ايضا