موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

بعد نجاته من سكين الجهادي جون: الصحافي اسبينوزا يروي تجربته

“داعب عنقي بالسكين وسألني:أتشعر به؟ هل تستطيع أن تتخيل الألم؟”، بهذه الكلمات بدء الصحافي خافيير اسبينوزا الذي افرج عنه في 29 آذار 2014، للمرة الاولى، روايته عن تجربته مع الجهادي جون وخطفه في سوريا، بحسب ما نقل موقع ديلي ميل.

أوضح اسبينوزا كيف كان الجهادي جون يهدده بكل برودة ويصف له الألم الذي سيشعر به لحظة اعدامه.

كما روى اسبينوزا ان تنظيم الدولة الاسلامية جمع 23 رهينة من 11 جنسية، قتل سبعة منهم في سجن في سوريا مثل معتقل غوانتانامو الاميركي.

وفي روايته التي نشرتها صحيفته “ال موندو” ، كشف اسبينوزا تفاصيل قتل الرهينة الروسي سيرغي غوربونوف الذي فقد في 2013.

وافاد الصحافي الاسباني انه احتجز لعدة اشهر في فيلا بشمال حلب مع 22 اوروبيا واميركيا وسيدة من اميركا اللاتينية لم يعرف هويتها حتى افرج عنه في 23 آذار 2014.

وأشار اسبينوزا الى ان التنظيم الاسلامي المتطرف جمع الرهائن من العاملين الانسانيين والصحافيين في سجن واحد اراده شبيها بسجن غوانتانامو الاميركي في كوبا حيث اودع مقاتلون اسلاميون متطرفون اوقفوا في افغانستان.

ونقل الصحافي الاسباني عن زميله الاميركي جيمس فولي الذي اعتقل معه بعد خطفه في تشرين الثاني 2012 واعدم في آب 2014 “انه كان لديهم هذا المشروع منذ فترة طويلة، بحسب فولي.

واضاف الصحافي الاسباني انه لزم الصمت منذ الافراج عنه، وكذلك زميله المصور ريكاردو غارسيا فيلانوفا ، لان الحراس هددوا بقتل رهائن آخرين اذا تحدثوا “قبل الانتهاء من كل شيء”.

قد يعجبك ايضا