موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مجزرة في متحف باردو التونسي

أفاد التلفزيون التونسي بأن حصيلة العملية الإرهابية التي استهدفت سياحا في متحف باردو بلغت 22 قتيلاً و50 جريحاً.

وأعلن رئيس الوزراء التونسي، الحبيب الصيد، أن العملية أسفرت عن مقتل 19 شخصا، من بينهم 17 سائحا، من جنسيات مختلفة، وتونسيين اثنين.

وأشار مصدر إعلامي إلى أن الضحايا هم فرنسيون وإيطاليون وإسبان وبريطانيون وإيطاليون.

وأفاد مسؤول حكومي بمقتل اثنين من المسلحين ورجل أمن خلال الاشتباكات، ‏فيما أكدت مصادر في وزارة الداخلية إنهاء عملية احتجاز الرهائن في المتحف.

وكانت وسائل إعلام تونسية قد قالت إن “المسلحين لا يزالون يحتجزون عشرات الرهائن في داخل المتحف”، وأعلنت وزارة الصحة إجلاء 8 سياح مصابين من بينهم 4 يحملون الجنسية البولندية بينما تتواصل عملية تحرير باقي الرهائن.

وكان مراسل إذاعة موزاييك بمحيط البرلمان التونسي قد أكد حصول تبادل إطلاق نار داخل مبنى البرلمان، فيما أكد شهود عيان من ساكني المنطقة سماعهم لإطلاق أعيرة نارية.

وخلفت الحادثة عدة تساؤلات حول علاقتها بحصول عمل إرهابي يستهدف البرلمان بوصفه المؤسسة المنتخبة.

تفاصيل العملية الإرهابية:

في ذات السياق، قالت تقارير إعلامية إن عملية إطلاق النار كانت تستهدف مبنى “متحف باردو” المحاذي لبناية مجلس نواب الشعب، وأنه يرجح تسرب إرهابيين قصد اختطاف وحجز سياح يزورون المتحف.

وأفاد راديو موزاييك المحلي بأن “ثلاثة مسلحين اقتحموا مبنى البرلمان وتبادلوا إطلاق النار قبل أن ينتقلوا إلى مبنى المتحف حيث احتجزوا سياحا كرهائن”.

وقال محمد علي العروي الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية إنه “يرجح احتجاز رهائن”، وأكد “حصول إصابات في مسرح العملية”، كما قال العروي لإذاعة “شمس إف إم” إن قوات الأمن “تحاصر الإرهابيين الذين تسللوا للمتحف”.

من جهتها، أفادت مراسلة موزييك إف إم من محيط العملية بأن “مروحيتان للأمن التونسي نزلت إحداهما في المتحف وأخرى تحلق فوقه”.

وقالت مرشدة سياحية تمكنت من الفرار إنها شاهدت مسلحين يطلقان النار مباشرة على السياح، وهناك العديد من الإصابات في صفوفهم.

وأضافت أن نحو 200 سائح كانوا يقومون بجولة داخل المتحف ساعة وقوع الهجوم، تمكن عدد منهم من الفرار من الباب الخلفي، مشيرة إلى أن ما بين 20 إلى 30 سائحا يوجدون الآن داخل المتحف.

وقالت مصادر صحافية إن الهجوم قرب البرلمان تزامن واجتماعات برلمانية عدة من ضمنها جلسة استماع لوزير العدل وعدد من العسكريين.

اعتبر المحلل السياسي منذر ثابت في تصريح لـ”العربية.نت” أن هذا الهجوم بمثابة “عملية إرهابية نوعية”، مشيرا إلى أن “الإرهاب انتقل من الجبال الغربية و المناطق الحدودية إلى قلب العاصمة”.

وبحسب ثابت فإن “هناك تخطيطا لاستهداف مؤسسات الدولة، وهو ما يفترض إعلان حالة التعبئة العامة، لأن هناك توزيع أدوار بين الخلايا الإرهابية النائمة، حيث من المتوقع تحريك هذه الخلايا داخل المدن وعلى الحدود مع ليبيا”.

كما أشار إلى أن محاصرة الجماعات الإرهابية في ليبيا، سيجعلها تفكر وتخطط للتمدد نحو فضاء جديد، وبالنسبة لهم تونس هي الحلقة الأضعف، نظرا لعدم جاهزية المؤسسات الأمنية التي تفككت بعد الثورة.

وفي تعليق على الحادثة الإرهابية، قال المحلل والكاتب السياسي شكري بن عيسي لـ “العربية.نت” إن “ما حصل خطير جدا، وستكون لها تداعيات كبرى، ما يعبر عن فشل أمني رهيب، وضرب للسياحة والاستثمار والاستقرار الاجتماعي”.

وأضاف أنها “ضربة قاسية للأمن والاستقرار الداخلي، في ظل حكومة رفعت شعار القضاء على الإرهاب وتحقيق الأمن، في حملتها الانتخابية”.

قد يعجبك ايضا