موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ريتشارد الثالث الى مثواه الاخير بعد أكثر من خمسة قرون على وفاته

سيحصل ريتشارد الثالث، آخر ملوك أسرة بلانتاجانت الذي قتل في ساحة المعركة قبل خمسة قرون، أخيرا على مراسم تشييع تليق بموقعه كملك، الخميس في كاتدرائية ليستر تتويجا لخمسة ايام من الاحتفالات.
وخلال اطلاق المراسم الاحد في جامعة ليستر بوسط انكلترا، غطي نعشه بورود بيضاء خصوصا من جانب بعض من احفاده، وقد صمم أحدهم ويعمل نجارا نعشه، ومن علماء الاثار الذين اكتشفوا هيكله العظمي سنة 2012 بعد 530 عاما على وفاته، وذلك اثناء تشييد موقف للسيارات تابع لبلدية المدينة.
بعدها انضم الموكب الجنائزي الى ساحة معركة حرب الوردتين في بوسوورث حيث قضى الملك سنة 1485، وذلك خلال مراسم استعراضية ضمت الاف الاشخاص الذين ارتدوا ملابس عائدة الى تلك الحقبة او دروعا قتالية تكريما للملك الراحل.
ودعا رئيس مؤسسة ريتشارد الثالث فيل سنون الحشود الى “تذكر رجل صادق كان يهتم برعاياه وحاز ثقتهم. فلنتذكر الملك ريتشارد الثالث. الملك الطيب. الملك المحارب”.
وقد سلك النعش الموضوع على عربة تجرها أربعة أحصنة سوداء، في فترة بعد الظهر طريق كاتدرائية ليستر حيث سيتمكن العموم من توجيه تحية اخيرة له الاثنين قبل ان يحصل على قبر جديد الخميس في حضور افراد من العائلة المالكة وكبار الشخصيات الدينية في البلاد خلال مراسم علنية.
وعلى الرغم من قصر مدة حكمه التي اقتصرت على عامين (1483 – 1485)، الا ان ريتشارد الثالث طبع التاريخ الانكليزي كآخر ملك من اسرة يورك الملكية.
وأكد ماثيو موريس الذي ادار الحفريات ان “العثور على الرفات كما كان في وضعه الاصلي أمر لا يصدق”، لافتاً الى ان أشغالاً في العصر الفيكتوري اقتربت مسافة سنتمتر واحد فقط من جمجمة ريتشارد الثالث.
وستجرى مراسم دفن الملك الذي حكم قبل انفصال كنيسة انكلترا عن الكنيسة الكاثوليكية، وفق المذهب الانغليكاني. لكن ستقام طقوس كاثوليكية خلال الاسبوع خصوصا القداس الجنائزي الاثنين برئاسة الكاردينال فنسنت نيكولز اعلى مرجع كاثوليكي في انكلترا.
وستقام مراسم الدفن الخميس في حضور رئيس الكنيسة الانغليكانية اسقف كانتربري جاستن ولبي وكونتيسة ويسيكس صوفي اضافة الى الامير ريتشارد دوق غلوستر رئيس مؤسسة ريتشارد الثالث.
وسيتم الكشف عن القبر الجمعة كما سيتمكن الفضوليون من مشاهدته اعتبارا من السبت.

قد يعجبك ايضا