موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

مذبحة لطيران التحالف بصنعاء: مقتل 27 مدنياً بينهم 15 طفلاً في غارة جوية

قالت منظمة «مواطنة» لحقوق الإنسان إن 27 مدنياً قتلوا على الأقل بينهم 15 طفلاً وأصيب أكثر من 10 آخرين في غارة جوية لطيران التحالف العربي أصابت تجمع سكني تقطنه ثمان أسر في حي النور «بني حوات» شرق مطار صنعاء الدولي شمال العاصمة اليمنية صنعاء.

وأكدت المنظمة أن الهجوم الذي نفذته إحدى طائرات التحالف ما بين الساعة الثانية والنصف والساعة الثالثة من فجر يوم الخميس الموافق 26 مارس 2015م أصاب تجمعاً سكنياً يبعد عن أقرب منطقة عسكرية ( قاعدة الديلمي الجوية ) نحو 2500 متر على الأقل.

رضية المتوكل، رئيسة منظمة مواطنة لحقوق الإنسان ، على ضرورة التحقيق في ملابسات المذبحة المروعة في حي النور، وضمان عدم استهداف المدنيين واتخاذ كافة التدابير اللازمة للحد من أي أضرار قد تلحق بهم .

وقال خمسة شهود من سكان الحي لمنظمة «مواطنة» إنهم «فوجئوا بانفجار هز منازل الحي عند حوالي الساعة الثانية والنصف من فجر يوم الخميس».

وقال حسن الشرفي: «فوجئنا بصوت انفجار ضخم ، وكأنها القيامة ، تكسرت النوافذ ، ولم يتضرر من عائلتي أحد ، كنا في المنزل 7 أشخاص ( أنا وزوجتي وأبناءنا الخمسة) ، لكن أغلب جيراني قتلوا في الضربة ، حاولنا إسعاف عائلة الجرموزي ( الأب والأم ) ، لكنهم كانوا قد فارقوا الحياة».

وأكد خمسة من الشهود في الحي استمعت إليهم المنظمة ، كل على حده ، أنه لم يسبق الغارة الجوية أي إشتباكات في الحي أو إطلاق نار منه ، ولم يكن هناك أي تواجد لمسلحين وقتئذ.

وأفادت مصادر طبية في مستشفى الكويت ومستشفى الثورة للمنظمة بوصول نحو اثني عشر قتيلاً، فيما وصل بقية القتلى كأشلاء.

ودانت منظمة «مواطنة» الهجوم المروع ، ودعت قيادة عمليات التحالف إلى ضرورة التقيد الصارم بقواعد القانون الدولي الانساني التي تحمي المدنيين في مناطق النزاع بما فيها أيضاً البروتوكل الإضافي الأول الذي يشدد على عدم اتخاذ قرار بالهجوم على أهداف قد ينتج عنها عرضاً سقوط ضحايا من المدنيين واتخاذ احتياطات كافية لتجنب وقوع خسائر في مناطق اهله بالسكان بما يشمل توجيه إنذار وتنبيه في حال الهجمات التي قد تمس بالسكان، وهو أمر تشدد منظمة مواطنة على أهميته كون معظم معسكرات الجيش اليمني التي يجري استهدافها تقع في مناطق لمساكن مدنية أو بالقرب منها على الأغلب.

قد يعجبك ايضا