موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عاد من عمله ليجد كل عائلته ميتة

عاد شاب تركي إلى منزله من العمل ليجد منزله فارغاً لا حياة فيه، بعد أن ماتت عائلته كلها ‏بسبب تسمم غذائي. ‏

وجد عبد القادر زيات (45 عاماً) و زوجته أنتيكا (43 عامأً) وأطفالهم الستة ميتين في منزلهم ‏في قرية ألينتيب في الريف الشرقي لمقاطعة أغري التركية. وتعتقد السلطات التركية بأن العائلة ‏توفت بسبب تسمم غذائي، أو تسرب غاز سام من أسطوانة غاز. ‏

وكان الابن الأكبر كمال زيات (19 عاماً) الناجي الوحيد من العائلة، إذ أنه كان خارج المنزل في عمله ‏في شمال غرب مدينة اسطنبول عندما حدثت هذه الكارثة. وكان من المفترض أن يكون الأب في عمله في هذا الوقت، إلا ‏أنه ذهب ليتفقد عائلته فمات معهم. ‏‎ وقد اكتشف هذه الحادثة جيران عائلة زيات عندما لاحظوا بأن باحة المنزل فارغة وهادئة على ‏غير عادتها إذ أنها كانت تعج بالأطفال الذين يلعبون ويصرخون على الدوام فيها. وعندما ذهب ‏الجيران لتفقد العائلة، اكتشفوا جثث الأولاد الستة التي تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 18 عاماً ‏بالإضافة إلى الأب والأم. ‏

وقال الجار أتيس ديمير (43 عاماً) بأنه قرع الباب ولم يجب أحد عليه لذا قام بكسر الباب. ‏وأضاف بأنهم كانوا مستلقين بهدوء وكأنهم نائمون. وعندها استدعى الجار رجال الإسعاف الذين ‏أكدوا وفاة العائلة برمتها. وقال مختار القرية، إدريس جيري (59 عاماً) بأن الشرطة تجري ‏تحقيقاً عن سبب وفاة هذه العائلة المسكينة، وأن جثثهم نقلت إلى مستشفى دوبايازيد الحكومي ‏لتشريحها. بحسب صحيفة الدايلي ميل البريطانية.

قد يعجبك ايضا