موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

غرق سفينة تقلّ 300 مهاجر في المتوسط.. وناج يروى تفاصيل الرعب الأخيرة

أعلنت المنظمة الدولية للهجرات، اليوم، أن سفينة تقل أكثر من 300 شخص غرقت حالياً في البحر المتوسط.
وقالت المنظمة إنها تلقت اتصالاً من شخص على متن المركب يطلب المساعدة، موضحة أن «هناك ثلاث سفن حالياً في المتوسط وأن السفينة التي أجري الاتصال منها غرقت وعلى متنها 300 شخص».
وكانت منظمة «أنقذوا الأطفال» قد دعت، أمس، قادة الاتحاد الأوروبي إلى الاجتماع في مدة أقصاها 48 ساعة لاستئناف عمليات البحث عن ناجين من حادثة المركب، الذي غرق، أول من أمس، في ممر صقلية بين إيطاليا وليبيا في البحر المتوسط، والذي كان يحمل على متنه نحو 700 مهاجرٍ.
من جهتهم، وعد وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي ببذل المزيد من الجهود لوقف غرق المهاجرين في البحر المتوسط من خلال زيادة عمليات الإنقاذ وإلقاء القبض على المهربين.
وقد سلطت شهادة ناج من آخر كارثة للمهاجرين في البحر المتوسط، الضوء على اللحظات الأخيرة التي استبقت غرق القارب المنكوب قبالة سواحل ليبيا، حيث أوصد المهربون الطوابق السفلى بالأقفال، ما ساهم في ارتفاع عدد الضحايا ولقي المئات مصرعهم غرقاً.

وقدر الناجي، وهو بنغلاديشي الجنسية، يستجوبه المحققون عقب نقله جواً مع عدد آخر من الناجين لتلقي العلاج في مستشفى بمدينة كاتانيا الإيطالية، عدد الركاب بـ950 شخصاً، وهو رقم لم تتمكن السلطات الإيطالية والمالطية، اللتان تقودان تحقيقات حول الكارثة، من التحقق منه.

وأشارت تقارير مبدئية إلى نجاة نحو 50 شخصاً من ركاب القارب، وهم من جنسيات مختلفة منها مصر، والجزائر، والصومال، والنيجر.

وبعث القارب، المتعدد الطوابق، ليل السبت نداء استغاثة بعد عدة أيام في البحر، وتحرك المهاجرون إلى أحد جوانبه أملاً في النجاة، غير أن ذلك أدى لجنوحه ومن ثم غرقه على بعد 110 كيلومتراً شمال ليبيا، ليضاف إلى سلسلة كوارث قضت على أمال الآلاف من المهاجرين في الفرار من وجه العنف في بلادهم وإيجاد ملاذ آمن في أوروبا.

1

قد يعجبك ايضا