موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

السعوديّة: سننقل «عاصفة الحزم» الى حلب

تشير المعلومات، ان التقدم الميداني في سوريا والقصف الصاروخي في اليمن دفعا المحور السعودي التركي القطري الاردني بقيادة واشنطن الى محاولة استثمار ذلك سياسياً عبر مجلس الامن والتحضير دولياً لمرحلة ما بعد الرئيس بشارالاسد، على ان يتم البدء بفرض منطقة حظر جوي فوق شمال سوريا.

وحسب المعلومات المؤكدة فان سجالاً عنيفاً حصل داخل اروقة الامم المتحدة، بعد ان هدد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير والذي كان سفيراً في واشنطن، بنقل عاصفة الحزم الى سوريا وتحديداً الى حلب عبر هجوم بري ينطلق من تركيا وفرض منطقة حظر جوي فوق شمال سوريا وعندها وحسب المعلومات وقف المسؤول الايراني وقال للمسؤول السعودي «اذا كنتم رجالاً جربوا ذلك وسترون الرد الايراني»، هذا الرد الحازم دفع بواشنطن الى التدخل وغض النظر عن اقامة منطقة حظر جوي كما تراجعت تركيا وغيرها.

قد يعجبك ايضا