موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

زهران علوش على موعد مع فضيحة العصر

يبدو ان قائد مجموعة جيش الإسلام المعارضة، زهران علوش، على موعد مع فضيحة كبيرة، إذا صحت اتهامات وجهها له ناشطون في المعارضة السورية، بعد الإعلان عن قيام جيشه بإعدام مجموعة من مقاتلي داعش ونشر صوره تظهرهم يرتدون ثيابا سوداء، وقد كبلوا بالسلاسل المعدنية في اعناقهم  وايديهم وارجلهم.

جيش الإسلام كان قد أعلن، ان مقاتليه نفذوا حكم الاعدام بعدد من الدواعش في الغوطة الشرقية، متوعدا بنشر فيديو مرئي في الايام القادمة، لكن ماذا في جعبة الناشطين المعارضين المناوئين لزهران علوش؟.

يقول هؤلاء، ان الدواعش الذين زعم جيش علوش تنفيذ حكم الاعدام بهم، ما هم سوى عناصر جيش الامة، التنظيم الذي اخرجه زهران علوش من الغوطة واعتقل قادته وعناصره.

واوضح هؤلاء ان علوش هدف من وراء الاعلان عم ان هؤلاء الذين تم تنفيذ الحكم بهم دواعش الى امرين: كسب رضى الغرب عبر ظهوره بمظهر محاربة الارهاب، والتخلص من مناوئيه دون اثارة غضب الرأي العام، وهذا ما سيؤدي الى عواقب وخيمة قد تضعه على لائحة مجرمي الحرب.

الناشطون، اكدوا ان قيام مقاتلو علوش بتغطية وجوه الرجال الذين تم اعدامهم، يشكل دليلا قويا على ان علوش يحاول منع كشف هوية ضحاياه.

المصدر: شام تايمز

قد يعجبك ايضا