موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الـSelfie الأخيرة قبل الانفجار

أظهرت صورة “سيلفي” انتشرت بشكل واسع الجمعة لكل من الشابين عبدالجليل الأربش، وابن خالته محمد البن عيسى اللحظات الأخيرة لهما وهما يقفان أمام البوابة الجنوبية لمسجد الذي وقع عنده التفجير في حي العنود بمدينة الدمام، وذلك قبل لحظات من اشتباههما في الإرهابي الذي كان يرتدي زياً نسائياً وملاحقتهما له والإمساك به قبل أن يقوم الإرهابي بتفجير نفسه فيهما ما أدى إلى وفاتهما على الفور.

ولقيت الصورة مئات التعليقات، إلا أن تعليق والدة عبدالجليل كانت الأكثر تأثيراً، حيث كتبت: “إبني جعلني أبكي ولكنه أنقذ مئات الأمهات من البكاء على أبنائهن”.

ونشرت صور أخرى عديدة لعبدالجليل المبتعث في الولايات المتحدة الذي عاد قبل أيام وتم عقد قرانه قبل يومين، ووصف المعلقون عبدالجليل وابن خالته بالأبطال الذي حموا وطنهم وإخوانهم من يد الإرهاب من أن يستهدف أعداد كبيرة.

قد يعجبك ايضا