موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“دوريات اللحى” لمعاقبة من يحلق ذقنه..

يشعر ليث احمد بالقلق كلما نظر في المرآة مع اقتراب تطبيق قرار تنظيم “داعش” الارهابي اطلاق “دوريات اللحى” لمعاقبة من يحلق ذقنه في الموصل، ما قد يؤدي الى سجن هذا الشاب الامرد.
ووزع التنظيم الارهابي منشورات في مدينة الموصل التي تعتبر اهم معاقله في العراق خلال الاسابيع الاخيرة معلنا ان اطالة اللحى اصبح امرا الزاميا منذ الاول من حزيران/يونيو.
ويقول هذا الشاب البالغ من العمر 18 عاما ولم يفصح عن اسمه الحقيقي خوفا من العقوبة ان “شعر وجهي بطىء في النمو خصوصا في سني”.
ويضيف لفرانس برس من الموصل “انا خائف كثيرا لان تعاملهم قاس جدا مع اي شخص يعارض او يتجاهل تعليماتهم”.
وتابع “اعمل في فرن للخبز، وهذا يعني انه يتوجب علي مغادرة المنزل والاحتكاك مباشرة مع مسلحي داعش يوميا”.
والموصل ثاني اكبر مدينة بلغ عدد سكانها نحو مليوني نسمة قبل ان يجتاحها تنظيم “داعش” .
وخلافا لبعض المدن التي سيطر عليها التنظيم الارهابي، لاتزال الموصل تضم عددا كبير من المدنيين، ما يجعل الحملة العسكرية الجوية صعبة.
وبحسب الكتيب الذي وزعه التنظيم في المدينة فان “حلق اللحية ليس معصية فحسب، انما مجاهرة بالمعصية”.
ويقول المنشور “جزى الله الاخوة في ديوان الحسبة في الدولة الاسلامية على اصدارهم امرا بمنع الحلاقين من حلق اللحى ومحاسبة المقصرين”.
بدوره، يقول علي ناظم 30 عاما وهو سائق تكسي من اهالي الجانب الشرقي للمدينة، انه لم يكن قادرا على اطالة لحيته او حتى شاربه بسبب مرض “الطفح الجلدي” الذي يعاني منه.
وقال انه قدم تقارير طبية الى ما يسمى ديوان الحسبة (الشرطة الاسلامية) “لكنهم لم يأبهوا … وقال احدهم لي من الافضل لك البقاء في البيت اذا قمت بحلاقة ذقنك”.
والموصليون اساسا عالقون داخل مدينتهم، ومن يرغب بمغادرة المدينة، عليه الحصول على موافقة من قبل التنظيم، وتقديم سند ملكية عقار او سيارة قد تصادر في حال عدم عودة الشخص خلال مدة محددة.
ويقول علي “يجب الاختيار بين الاصابة بالمرض او المخاطرة بالتعرض للجلد او السجن ، من اجل تأمين معيشة عائلتي”.
وكان عناصر طالبان افغانستان ينشرون ما يطلق عليه دوريات اللحى التي قد ترسل الرجال الى السجن لمدة تتراوح بين ثلاثة ايام الى اسبوع في حال حلقوا لحيتهم.
لكن سكان الموصل يقولون ان عناصر “داعش” وضعوا سياسة اكثر تشددا على حلاقة اللحى، من خلال فرض قوانين خاصة.
وتقول ام محمد وهي مدرسة “كلنا نعرف ان داعش تحاول ان تفرض هذه القوانين غير المقبولة على النساء بارتداء الخمار وفرض اطالة اللحى للرجال”.
وتضيف “يريدون جعلنا دروع بشرية خلال العمليات العسكرية لتحرير الموصل، التي تلوح بالافق، وهم يريدون للموصل ان تكون مكتظة بالسكان”.
ويقول احد عناصر الاجهزة الامنية الذي لايزال يسكن في الموصل ان عناصر التنظيم تستخدم مركبات اقل ظهورا في الاشهر الماضية.
واوضح “على سبيل المثال، يقوم حاليا عناصر داعش باستخدام سيارات مدنية لا تحمل علامات وتركوا استخدام اعلام التنظيم والسيارات العسكرية التي استولوا عليها في الموصل”.
واضاف ان “قرار اطالة اللحية الجديد يحمل نفس الغاية، انهم يريدون الاختفاء وراء صفوف المدنيين من خلال جعل الكل ملتح”.
العالم

قد يعجبك ايضا