موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

واشنطن تطلب من الثوار السوريين عدم قتال الأسد

دخلت الادارة الاميركية في مأزق مع الثوار السوريين الخمسة آلاف الذين تدربهم وتسلحهم، وبعد تهديد ألف منهم بالانسحاب امتعاضا من طلب واشنطن بتحييد نظام الأسد والميليشيات الداعمة له من الحرب والتركيز على داعش.

القنبلة فجرها موقع “ديلي بيست” الاميركي والذي نقل عّن القيادي في المعارضة السورية في حلب مصطفى سيجاري أنه وألف مقاتل تابعين له سينسحبون من البرنامج الاميركي في حال إصرار واشنطن على شروطها الجديدة. وعن هذه الشروط روى سيجاري ما حصل كالآتي:

“قدمنا اسم ألف مقاتل للبرنامج (التسليح والتدريب الاميركي) وبعدها تلقينا هذا الطلب بالالتزام بعدم استخدام أي من تدريبنا ضد قوات الأسد” قال سيجاري وهو من مؤسسي المجلس القيادي للثورة. وأضاف “جاءنا ضابط من وزارة الدفاع الاميركية وقال لنا هذا الكلام شفهيا وطلب منا توقيع بيان ينص لحصر مهامنا القتالية ضد داعش.” وبرر الضابط الاميركي الطلب بان “الكونغرس منح الأموال للإدارة لمحاربة داعش فقط” وأشار سيجاري الى ان ثواره رفضوا، ومستعدون للانسحاب من البرنامج في حال إلزامهم بمحاربة داعش فقط وليس الأسد او حزب الله او الميليشيات الاخرى الملتحقة بالنظام كما قال.

وتتخوف واشنطن من إغاظة إيران في حال دخلت في مواجهة ولو غير مباشرة مع الأسد وتداعيات ذلك على قواتها في العراق والحرب ضد داعش هناك. وكشف سيجاري ايضا ان الثوار يطلبون منذ ايام مساندة أميركية جوية في حلب ضد داعش من دون ان يهز التحالف ساكنا. وتتقدم داعش على جبهة ريف حلب ضد قوات النظام السوري والمعارضة .

المصدر: “لبنان 24”

قد يعجبك ايضا