موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحكم على زعيم المعارضة في البحرين بالسجن 4 سنوات

قضت محكمة بحرينية بسجن زعيم المعارضة علي سلمان 4 سنوات، لاتهامات بالتحريض على الاضطرابات. وقالت جمعية “الوفاق الوطني الإسلامية” المعارضة إن الحكم قد يفجّر المزيد من الإحتجاجات في المملكة.

وسلمان هو أبرز شخصية في المعارضة الشيعية يحكم عليها بالسجن منذ المظاهرات المناهضة للحكومة عام 2011، في ذروة الفترة التي أطلق عليها “الربيع العربي” في المنطقة.

ونقلت “وكالة أنباء البحرين” عن المحامي العام هارون الزياني قوله إن المحكمة الكبرى الجنائية أصدرت حكماً يقضي بالحبس لمدة 4 سنوات، في حق أمين عام إحدى الجمعيات السياسية.

وأدين سلمان الذي لم يذكر بالاسم في البيان باتهامات “التحريض علانية على بغض طائفة من الناس، في ما من شأنه اضطراب السلم العام والتحريض علانية على عدم الانقياد للقوانين .. وإهانة هيئة نظامية”.

وقال المحامي العام في بيانه إن المحكمة قضت في براءة سلمان من الاتهام الأكبر، وهو الدعوة إلى تغيير النظام الحاكم بالقوة. ونفى سلمان الاتهامات ووصف المحاكمة بأنها محاولة لتكميم أفواه المعارضة.

وشهدت البحرين، التي تستضيف الأسطول الخامس الأميركي، اضطرابات متفرّقة منذ الاحتجاجات الحاشدة عام 2011 التي قادتها الأغلبية الشيعية للمطالبة بإصلاحات سياسية ودور أكبر في الحكومة. وتمكّنت الحكومة البحرينية من قمع الاحتجاجات بمساعدة عسكرية من السعودية.

من جهتها، أكّدت جمعية “الوفاق الوطني” الإسلامية أنه جرى الحكم على رئيسها سلمان (49 سنة) وأدانت الحكم وتعهدت بمواصلة الضغط على السلطات.

وقالت الجمعية في بيان على موقعها الالكتروني الرسمي أنّ “مدة الحكم تعطي عمراً جديداً للأزمة وتعطي شرعية أوسع للتحرك وليس أمام الشعب من خيار إلا خيار الاستمرار في حراكه الشعبي السلمي”، متابعةً: “الناس لن تعود إلى بيوتها ولن تتزحزح عن مطالبها”.

كما دعت “منظمة العفو الدولية” الاثنين إلى الافراج عن سلمان واصفة إياه بأنه “سجين رأي” واعتبرت أنه لم يتلق محاكمة عادلة.

وتقول البحرين إنها قامت بإصلاحات سياسية كبيرة وعززت الرقابة على قوات الأمن لكن معارضين يقولون إن الانتهاكات مستمرة.

وفي بيان الاثنين، قالت حكومة البحرين إن “التهم الخطيرة” الموجهة لسلمان تعتبر فعلا جنائيا مضيفة أنه تلقى محاكمة عادلة. كما جاء في بيان الحكومة أن قضية سلمان تتعلق بتهم جنائية خاصة التحريض على الكراهية فضلا عن التحريض على العنف. وقالت إن التهم والمحاكمة لا علاقة لهما على الإطلاق بآرائه السياسية.

قد يعجبك ايضا