موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

“جيش حرمون” يريد التقدم نحو شبعا لقطع طريق راشيا على حزب الله

تواصلت المعارك العنيفة بمختلف انواع الاسلحة في محافظة القنيطرة مع بدء هجوم كبيرلـ«جيش حرمون» و«النصرة» للسيطرة على البلدات التي ما زالت خاضعة لسيطرة الجيش السوري في محافظة القنيطرة ومعظم هذه القرى يقطنها اكثر من 30 الف درزي.

هجوم «جبهة النصرة» على محافظة القنيطرة يتركز على بلدة حضر الدرزية ذات الموقع الاستراتيجي، واذا سقطت حضر بيد «النصرة» اصبحت على تماس مباشر مع بيت جن السورية وتالياً مع شبعا وحاصبيا وكذلك السيطرة على التلال المشرفة على منطقة راشيا والسماح لـ«النصرة» بالانتشار في هذه المنطقة، وارباك حزب الله عبر فتح جبهة جديدة معه شبيهة بمعارك القلمون وجرود عرسال ولذلك فان هدف النصرة من الوصول الى هذه المناطق قطع طريق راشيا ـ شبعا ـ حاصبيا على حزب الله، وارباكه في مناطق المواجهة الاساسية مع اسرائيل، وهذا ما يكشف الدور الاسرائيلي في دعم «جبهة النصرة» واحداث موازين قوى جديدة على طول الخط الفاصل بين القنيطرة وجبل الشيخ وشبعا وحاصبيا وبين القوات الاسرائيلية، ولذلك فان كل ما يجري يتم بقرار اسرائىلي صريح وواضح لجهة استخدام الدروز «كوقود» لخدمة هذا المشروع، وبالتالي دعم «النصرة» للسيطرة على هذه المناطق ودفع الدروز الى طلب الحماية الاسرائيلية.

قد يعجبك ايضا