موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عامل بناء تونسي رجم الإرهابي وأنقذ العشرات

كان للمجزرة التي قام بها “داعشي” تونسي يوم الجمعة الماضي، وقتل فيها 38 سائحاً، أن تنتهي بمقتل عشرات آخرين لولا عامل بناء أسرع إلى تعطيل “المشروع” الدموي لمنفذها سيف الدين الرزقي، وبرجمة من بلاط سراميك رماه بها من أعلى مبنى يعمل فيه، فأوقعته أرضاً، وأصبح سهلاً على رجال الأمن رميه بالرصاص وقتله.

وفي تفاصيل ما جرى، فان عامل البناء، واسمه منصف ميال، أسرع إلى كومة بلاط كانت على سطح المبنى، وجمع بيديه عدداً منه، ورماه إلى رأس الرزقي الذي كان متوجهاً أسفل المبنى إلى مكان آخر من الشاطئ ليتابع مجزرته، فأصابته قطع السيراميك وأدمته، وأبطأت تحركه ومما كان ممعناً فيه.

والرزقي ينتمي إلى خلية تكفيرية تنشط في جامعة القيروان، وتتكون من 5 أفراد، وكان هو الأقل تشددا بينهم.
ومن المعلومات عن سيف الدين، البالغ عمره 24 سنة، أن لقبه “الداعشي” أبو يحيى القيرواني، وهو من مدينة “قعفور” بولاية “سليانة”، وتخرج من جامعة القيروان بماجستير في الهندسة الكهربائية “ولم يعرف عنه أي ارتباط بمجموعات إرهابية أو سلوك متزمت مثير للشبهة، بل مدمن على تعاطي الحشيش”، وسبق أن عمل في المنطقة السياحية بسوسة ويعرفها جيداً، لذلك اختارها دون سواها لينفذ أكبر عملية إرهابية في تاريخ تونس، وكان يمكن أن تكون أشد وأكثر دموية وأمرّ، لولا عامل البناء وبلاط السيراميك.

قد يعجبك ايضا