موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

البغدادي أعدم صديقه المقرّب في الموصل خوفًا من انقلاب

ترددت أنباء أخيراً عن قيام زعيم تنظيم داعش الإرهابي بإعدام أحد قيادات التنظيم الأسبوع الماضي، إثر محاولته الانقلاب على التنظيم.

ونشرت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية تقريراً أكدت فيه أنه تم إعدام الصديق المقرب من البغدادي، أبو عثمان الحسن، في الموصل، وهو أحد أعضاء المجلس الاستشاري للتنظيم، وذلك بعد محاكمة قصيرة اتهم رسمياً فيها بالتآمر على التنظيم ومحاولته الانقلاب.

ووفقاً لتقارير محلية، نفذ حكم الإعدام بشكل سريع وبطريقة غير معروفة داخل قاعدة عسكرية تابعة للتنظيم غرب مدينة الموصل العراقية.

وأشارت “الديلي ميل” إلى أن إعدام أبو عثمان الحسن تسبب في حالة من الانقسام بين أعضاء فرع التنظيم في الموصل، وتطور الأمر إلى حد أن ترك عدد منهم مواقعهم، وهذا الذي يفسر لماذا فر الكثير من عناصر التنظيم العرب في وقت سابق من الموصل إلى الرقة.

واستشهدت الصحيفة بكلام أحد الشهود الذي كان يتحدث إلى الصحافة في العراق، أن محاكمة الحسن جاءت بعد اعتراضه على تزايد نفوذ الأعضاء الأجانب في التنظيم، ما تسبب في تقسيم الموصل إلى معسكر للعرب وآخر لغير العرب، وهروب الكثير من المقاتلين العرب من الموصل إلى الرقة.

فيما قال شاهد آخر، إن “المحاكمة جاءت بعد خلافات مستمرة بين الحسن ونوابه، وتمت إدانت “الحسن” بالتآمر على التنظيم”.

وكالة الأنباء الألمانية

قد يعجبك ايضا