موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عن الضابط الذي باع حلب!

كشف البحث في مئات الملفات المقرصنة من حاسوب ضابط الارتباط الإسرائيلي مع المعارضة السورية مندي الصفدي حجم تورط شخصيات لبنانية وسورية في التعامل مع العدو في إدارة الأزمة السورية.

صحيفة “الاخبار”، وفي سياق كشفها لمراسلات “مندي” قالت انه وفي الشهرين الأخيرين من عام 2014، ذكر أحد العملاء اللبنانيين الذي يتواصل مع «مندي الصفدي» أنه أرسل صوراً عن جوازات سفر سورية تعود إلى: الشلال ــ العميد محمد مفلح ــ السفير الفارس. وأخبره أن السفير نواف الفارس على علاقة قوية مع قبائل الرقة ودير الزور، وهو صديق لعميد (تركي الجنسية)، ثم طلب منه أن يضع شلال ومفلح وخلوف في نفس الوفد، وتركي ونواف في وفد منفصل. ويذكر له أن خلوف وتركي موجودان حالياً في اسطنبول، بينما شلال ومفلح (الضابط الذي باع حلب) في عمان. بعدها بشهر، رُصدت محادثة للعميل نفسه، أبلغ فيها «مندي» أن لديه اجتماعاً مع البريطانيين.

واضافت ان «مندي» طلب من العميل اللبناني أن يحوّل له مبلغاً من المال متفقاً عليه سابقاً الى بلغاريا. وأبلغه العميل أن الشلال وخلوف رفضا الحضور الى بلغاريا لأن الأمور قد تغيّرت. أما بالنسبة إلى تركي، فسوف يأتي إضافة الى السفير نواف و(…) طلاس وموسى النبهان. وأرسل العميل اللبناني رقم حوالة إلى مندي طالباً منه التعاون مع تركي والسفير نواف «لأن تركي عنده مونة على جبهة النصرة». وزوّد مندي العميل اللبناني رقم هاتفه البلغاري 359895111424.

قد يعجبك ايضا