موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

معركة الزبداني مستمرة والتقدم يحصل بحذر

تستمر العمليات العسكرية في مدينة الزبداني في ريف دمشق، والجيش السوري وحزب الله يستهدفان يوميا المدينة بشكل عنيف بواسطة البراميل المتفجرة والغارات والصوارخ والمدفعية، والهجوم على المدينة يحصل من ثلاثة محاور بحذر، بسبب عدد المسلحين المرتفع في المدينة، وتحول المعركة في الداخل إلى حرب شوارع.

وأكد مصدر ميداني لموقع “ليبانون فايلز”، أن الخطة التي تعتمد في الزبداني ترتكز على ضرب المسلحين والمراكز القيادية لهم لإنزال اكبر قدر ممكن من الخسائر في صفوفهم والتوغل في شوارع المدينة والسيطرة عليها، مشيرا إلى أن الهجوم يحصل الآن من ثلاثة محاور رئيسية والمسلحين يقاتلون بشراسة لانهم يعلمون ان لا خروج من الزبداني وان المعركة مستمرة حتى النهاية.

وشدد المصدر على أنه تمت السيطرة على كتل جديدة في حي الزهرة شمال غربي الزبداني، وجاءت عملية التقدم السريعة في الشارع بعد استهداف مواقع المجموعات المسلحة بمختلف انواع الأسلحة، معتبرا ان المعارك الضارية تدور بشكل خاص على المحور الشرقي من المدينة التي يعمد حزب الله والجيش السوري إلى خرقها لدخول إلى وسط المدينة عبر اعتماد سياسة القضم للشوراع والاحياء التي حصنها المسلحون بالدفاعات، كما حصل في حي الجمعيات قبيل السيطرة عليه.

وعلم أن بعض وجهاء بلدتي مضايا وسرغايا اللتان تقعان بمحاذاة الزبداني دخلوا في مفاوضات بطلب من الجماعات المسلحة هناك بهدف تحقيق مصالحة تؤدي الى خروج المسلحين من البلدتين دون قتال، ولا زال الموضوع قيد الدرس تزامناً مع استمرار حزب الله والجيش السوري بالعمليات العسكرية.

المصدر: ليبانون فايلز

قد يعجبك ايضا