موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

خضر عدنان: إسرائيل حاولت قضم فرحة الإفراج ولكنها سترى الليلة فشلها

قال الأسير المحرر، خضر عدنان، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي حاولت قضم الفرحة الفلسطينية بالإفراج عنه في ساعة مبكرة من فجر اليوم الأحد، مشيرًا أنها فشلت وسترى فشلها الليلة.

وأضاف عدنان في كلمة مقتضبة أمام وسائل الإعلام عقب الإفراج عنه، “إسرائيل أخطأت باعتقالي المرة الأولى والأخيرة، وأخطأت بإفراجها عني في موعد غير عادي، وفي ساعة مبكرة، ظنًا منها أنها ستقضم فرحة شعبنا الفلسطيني بالإفراج عني”.

وتابع عدنان “هذا جبن من الاحتلال الذي يخاف من فرحة شعبنا، سترى إسرائيل فشلها الليلة، وسترى الجماهير المتدفقة من مختلف أرجاء فلسطين المحتلة”.

وكان عشرات النشطاء بمدينة جنين وأهالي بلدة عرابة، قد استقبلوا عدنان على مدخل البلدة عند الساعة السادسة فجرًا، حيث رفض وصوله قبل بزوغ النور.

وينظم عند الساعة السادسة من مساء اليوم، حفل بمناسبة الإفراج عن عدنان، وإفطار جماعي أمام منزل عائلته.

وخاض عدنان إضربًا مفتوحًا عن الطعام، دام 55 يومًا، رفضًا للاعتقال الإداري، و فك عدنان اضرابه في 29 من شهر حزيران/يونيو الماضي، بعد اتفاق مع الجانب الإسرائيلي، مقابل الإفراج عنه قبل عيد الفطر المبارك.

قد يعجبك ايضا