موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

العاهل السعودي يعفي رئيس الديوان الملكي من منصبه

أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز، في وقتٍ مبكر من صباح اليوم الاثنين، أربعة قرارات ملكية، عين بموجبها أميراً جديداً لمنطقة الحدود الشمالية، ووزيراً جديداً للإسكان، ورئيساً جديداً للديوان الملكي.

وكان الأمر الملكي الأول، إعفاء الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي، من منصبه كمستشار لخادم الحرمين الشريفين.

والأمر الثاني تعيينه أميراً لمنطقة الحدود الشمالية، خلفاً لوالده الأمير عبدالله بن مساعد الذي توفي قبل نحو أسبوع.

أمّا الأمر الثالث، فكان تعيين ماجد بن عبدالله الحقيل وزيراً للإسكان؛ ليكون الوزير الثالث في هذا المنصب بالمملكة، خلال أقل من أربعة أشهر، بعدما أعفى سلمان بن عبدالعزيز، في شهر فبراير/شباط الماضي وزير الإسكان شويش الضويحي، وكلّف بدلاً منه عصام بن سعيد، إضافة لعمله وزيراً للدولة وعضواً في مجلس الوزراء، قبل أن يتم تعيين الحقيل وزيراً للوزارة، التي تعاني كثيراً من المصاعب في تنفيذ خططها في حل أزمة الإسكان. والحقيل؛ شغل منصب العضو المنتدب في شركة (رافال) للتطوير العقاري، وهو أحد الخبراء في مجال التطوير العقاري، ويأتي تعيينه في هذه الوزارة خطوة أولى نحو حل أزمة الإسكان، التي يعاني منها نحو 70 في المائة من السعوديين.

وفي هذا السياق، أوضح الخبير في الشأن الداخلي السعودي، ورئيس المركز السعودي الاستشاري، عصام العرب، أنّ هذا التعيين “لا يُعتبر تغييراً وزارياً”، كون الوزير السابق عصام بن سعيد مكلّفاً، ولم يصدر قرار بتعيينه وزيراً ثابتاً. وقال لـ”لعربي الجديد”، إنّ “الحقيل أحد الخبراء السعوديين في مجال الإسكان، وبالتأكيد ستكون لديه نظرة مختلفة في أيجاد حلول جيدة لمشكلة الإسكان في المملكة”.

أمّا القرار الملكي الرابع؛ فكان إعفاء رئيس الديوان الملكي حمد السويلم من منصبه وتكليف خالد العيسى مكانه، إضافة لعمله وزيراً للدولة. وبهذا التكليف الجديد، يصبح العيسى سادس رئيس للديوان الملكي، وجاء تعيينه بعد أقل من ثلاثة أشهر فقط من سلفه السويلم. وكان المنصب قد تم استحداثه بهذا المُسمى والصلاحيات في عهد الملك المؤسس عبدالعزيز، وسيجلس العيسى على الكرسي ذاته، الذي سبقه عليه محمد بن معمر، ومحمد النويصر، وخالد التويجري، ومحمد بن سلمان، وحمد السويلم.

قد يعجبك ايضا