موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ردود الأفعال العربية والعالمية على الإتفاق النووي الإيراني

توصلت إيران والقوى الست الكبرى إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني، في ختام 21 شهراً من المفاوضات وجولة استمرت 17 يوماً في فيينا، فجر اليوم الثلاثاء، معتبراً الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الإتفاق يفتح “آفاقاً جديدة”.

أوباما: العقوبات ستفرض مجدداً اذا لم تحترم إيران الاتفاق

من جانبه، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن “طهران لن تتمكن من امتلاك أي سلاح نووي وسيتيح للمفتشين الدوليين الوصول الى المواقع الايرانية، والاتفاق يعكس الشروط التي وضعناها”.

تهنئة من الأسد

بدوره، هنأ الرئيس السوري بشار الاسد ايران بالتوصل الى اتفاق نهائي، وقال في برقيتي تهنئة ارسلهما الى قائد الثورة الاسلامية علي خامنئي ونظيره الايراني حسن روحاني: “توقيع هذا الاتفاق يعتبر نقطة تحول كبرى في تاريخ ايران والمنطقة والعالم واعترافا لا لبس فيه من دول العالم بسلمية البرنامج النووي الايراني”.

وفي حين رجح دبلوماسي فرنسي رفع العقوبات عن إيران اثر الاتفاق النووي ممكن في مطلع 2016″، يؤكد مسؤول ايراني قبول زيارات “محدودة” لمفتشي الوكالة الذرية” الى مواقع عسكرية.

نتنياهو: ايران حصلت على الجائزة الكبرى

وفي حين حذر الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن “الاتفاق النووي الإيراني خطأ سيء له أبعاد تاريخية”، لافتاً إلى ان “ايران حصلت على الجائزة الكبرى بمئات مليارات الدولارات شددت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية أن الإتفاق إستسلام تاريخي للغرب أمام قوى الشر بقيادة طهران”.

وقال وزير الأمن الاسرائيلي موشيه يعالون: “الإتفاق النووي مع إيران مأساة”.

فابويس يحذر..

وحذر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن “القوى الكبرى ستكون متنبهة للغاية من كيفية استخدام إيران لمواردها المالية بعد رفع العقوبات”، مشيراً إلى أن “الاتفاق مع إيران قوي بما يكفي للعشر سنوات الأولى على الأقل”، بينما قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن فابيوس يقول إنه ممكن جدا أن يسافر إلى طهران”.

وعلق وزير الطاقة التركي تانر يلدز قائلاً: “الاتفاق النووي الإيراني يعد تطوراً إيجابياً ويفتح الباب أمام الاستثمارات”.

بوتين: الإتفاق سيساعد في التعاون الروسي الإيراني

بدوره، رحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاتفاق التاريخي وقال إن الاسرة الدولية تلقته “بارتياح كبير”، لافتاً إلى أن “الاتفاق سيساعد في التعاون الروسي الإيراني في مجال الطاقة النووية السلمية وسيساهم في محاربة الارهاب في الشرق الأوسط”.

كما أشادت لندن بـ”الاتفاق التاريخي” الذي تم التوصل اليه مع ايران.

ويتطلع ديباوماسيون إلى الموافقة على الصيغة النهائية لمسودة الوثيقة في وقت مبكر اليوم.

إشادة بريطانية

أشاد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند بـ”الاتفاق التاريخي” الذي ابرم اليوم، معتبراً انه يشكل “تغييراً مهماً” في العلاقات بين ايران والدول المجاورة والاسرة الدولية.

وقال هاموند في بيان: “بعد اكثر من عقد من المفاوضات الصعبة ابرمنا اتفاقا تاريخيا يفرض حدودا صارمة وعمليات تفتيش للبرنامج النووي الايراني”.

هولاند: العالم يمضي قُدُماً

رحب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بالاتفاق النووي التاريخي الذي ابرم الثلاثاء بين ايران والدول الكبرى.

وقال هولاند في كلمة سنوية متلفزة بمناسبة العيد الوطني في فرنسا: “الاتفاق الذي وقعناه في غاية الاهمية والعالم يمضي قدماً”.

كي مون يرحّب

ورحّب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون بـ”الاتفاق التاريخي حول النووي الإيراني”، آملاً أن يؤدي الى “انفراج في منطقة الشرق الأوسط”.

مجلس النواب الاميركي الجمهوري: سيطلق سباقاً على التسلح النووي

من جانبه، ندّد رئيس مجلس النواب الاميركي الجمهوري جون باينر بالاتفاق، وقال في بيان ان هذا الاتفاق “سيقدم لايران المليارات بتخفيف العقوبات مع اعطائها الوقت والمجال لبلوغ عتبة القدرة على انتاج قنبلة نووية بدون خداع”. وأضاف “بدلاً من وقف انتشار الاسلحة النووية في الشرق الاوسط، هذا الاتفاق سيطلق على الارجح سباقاً على التسلح النووي في العالم”.

قد يعجبك ايضا