موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ايران ترفع منسوب التوتّر وتعلن السيطرة الكاملة على “هرمز”.. ورسالة للأميركيين

0

يبدو أن منسوب التوتر بين طهران وواشنطن بدأ يتخطى تكثيف الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية، حيث أن رسائل ايران الجوابية على العقوبات الأميركية، باتت مباشرة وحاسمة لا سيما فيما يتعلّق بالمضائق.

فقد أعلن قائد قوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، علي رضا تنكسيري، اليوم الإثنين، أن قوات بلاده “تسيطر بيقظة” على الخليج ومضيق هرمز وأنه “لا مكان” للقوات الأجنبية والأميركية فيه.

وكان مسؤولون إيرانيون قد هددوا في السابق، بإغلاق مضيق هرمز الاستراتيجي، الذي يعتبر خط شحن حيوياً لإمدادات النفط العالمية؛ “رداً على أي أعمال عدائية أميركية”. وحذّر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الشهر الماضي، من أنّ طهران يمكن أن تُغلق مضيق هرمز، وقال مخاطباً نظيره الاميركي دونالد ترامب: “لقد ضمنَّا دائماً أمن هذا المضيق، فلا تلعب بالنار؛ لأنك ستندم”.

ووصف تنكسيري الخليج بأنه “موطن” ل‍إيران، قائلا إن بلاده “تستطيع ضمان أمن الخليج” دون الحاجة لتواجد “القوات الأجنبية” مثل الولايات المتحدة والدول الأخرى، “التي لا وطن لها هنا”.ورأى تنكسيري أن وجود القوات الأجنبية، وبالأخص السفن الحربية النووية، يهدد الأمن في المنطقة، مضيفاً أن بلاده “لم تشن أي هجوم على دول أخرى، بل قام الأعداء بتحريف الواقع من أجل نشر القوات في المنطقة وبيع أسلحتهم”.

من جانبه، اعتبر قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري أن من وصفه بـ”العدو”، دون أن يحدد من هو بوضوح، أصبح “يتجنب بشدة” أي مواجهة مع إيران “لأنه يعرف جيدا أنها ستنتهي لغير صالحه”، على حد قوله. وأضاف أن “القوة البحرية للحرس الثوري اليوم باعتبارها عنصر قوي وقوة رادعة بكل معنى الكلمة، تقوم بتأدية مهامها في الخليج ومضيق هرمز بكل قوة واقتدار”.

ومؤخراً، حذَّر قائد القوات الاميركية في الشرق الأوسط، الجنرال جوزيف فوتيل، طهران من عواقب إغلاق مضيق هرمز، مؤكداً أنّ بلاده عازمة على تأمين الملاحة في المضيق، بعد مناورات بَحرية إيرانية رأت فيها واشنطن تهديداً. وأجرت إيران عمليات بَحرية بالخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عُمان، في أوائل آب الجاري، بعد ارتفاع التوترات مع واشنطن.

ويرى مسؤولون أميركيون أن توقيت التدريبات يهدف -على ما يبدو- إلى توصيل رسالة إلى واشنطن، التي تكثّف الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على طهران.أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن حماية الملاحة البحرية الدولية في مياه الخليج وعبر مضيق هرمز هي في صلب مهمة القوات الأميركية وحلفائها.

وردّاً على الكلام الايراني، قالت المتحدثة باسم البنتاغون لشؤون القيادة الوسطى الأميركية الكوماندر ريبيكا ريباريتش، إن “الولايات المتحدة وشركاءها يوفرون ويحمون الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط والخليج في شكل متواصل ويومي”.وأضافت ريباريتش أن القوات الأميركية وحلفاءها في منطقة الخليج العربي على “أتم الاستعداد لتأمين حرية الملاحة البحرية وحركتها التجارية في المياه التي تحميها القوانين الدولية” فيما لو تعرضت لأي تهديد.

وقال مصدر عسكري أميركي إن حماية حركة الملاحة في الخليج العربي وعبر مضيق هرمز هي في صلب مهام الأسطول الخامس الأميركي انطلاقا من مقره في المنامة بالبحرين، وبالتالي فإنه لا يمكن لأي دولة في المنطقة “أن تعلن سيطرتها على أي معبر أو مضيق تحميه القوانين الدولية”.

وكان الرئيس الاميركي دونالد ترامب أعاد فرض عقوبات اقتصادية على إيران، وهو ما جعلها تتحرَّك على الأرض من خلال هذه التدريبات، وتهديدات “الحرس الثوري” بإغلاق مضيق “هرمز”.

قد يعجبك ايضا