موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

22 دقيقة توثق ما حصل مع خاشقجي… وهذه مفاجأة الج*ثة!

ذكر موقع “عربي بوست” انه حصل في السابق على تفاصيل تسجيل مق*تل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، والذي عرضه الأتراك على الاستخبارات الأميركية.

وبحسب الموقع فقد أطلعت الاستخبارات التركية جينا هاسبل، مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، على فيديوهات وتسجيلات صوتية، خلال زيارتها لتركيا وفق ما اشارت صحيفة “صباح” التركية.

وتضمنت التسجيلات، بحسب “عربي بوست” نقلاً عن أحد المصادر المسؤولة عن ملف مق*تل خاشقجي، 22 دقيقة تم تسجيلها داخل القنصلية السعودية في إسطنبول. وتصف التسجيلات، التي وُزع فحواها على كل الأجهزة الأمنية الرئيسية في أوروبا وأميركا، ما حدث مع جمال خاشقجي منذ استقباله بمكتب القنصل حتى تقط*يع جث*ته. ويظهر من التسجيلات استقبال القنصل العام لخاشقجي ثم الترحيب به.

وبعد أقل من دقيقتين، دخل شخصان قالا لخاشقجي: “أنت مطلوب، ونريدك”، ثم طلبا منه أن يكتب رسالة لأهله أو ابنه، يبلغهم فيها رغبته في العودة إلى السعودية بمحض إرادته، إلا أن خاشقجي رفض أن يكتب تلك الرسالة، وصرخ فيهم. حينها، لاحظ أنهما يحملان إبرة، فأبلغهما أن معه شخصاً يقف على باب القنصلية وإذا تأخر ساعة فسيجري هذ الشخص عدة اتصالات، ثم نبَّههما إلى أنهما على أرض أجنبية ولا يمكنهما أن يتعرضا له، فاقتربا منه وحقناه بالإبرة، فحاول المقاومة، وقال لهما: “أبعدوا الإبرة عني، لن أسمح لكم”… لكن تمكنوا منه.

ويبدو من التسجيلات أن الإبرة لم تق*تله، وأنه قد تم تخديره، ثم وضعوا -على الأرجح- كيساً من البلاستيك على رأسه، وتم خن*قه. بدأوا بعدها في عملية تقط*يع الجسد ووضع الأج*زاء في أكياس بلاستيكية.

ثم قامت المجموعة التي حضرت خصيصاً إلى إسطنبول، بوضع أكياس البلاستيك في حقائب وغادروا مقر القنصلية.

قد يعجبك ايضا