موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

ماذا لو ذاب جليد “ألاسكا”؟.. الكشف عن المستور!

يمكن أن يؤدي ذوبان الأنهار الجليدية في ألاسكا إلى إطلاق 66 طنا من فضلات وبراز المتنزهين والمغامرين. وأظهرت تقارير أخيرة أنّه من المرجح أن يكشف نهر “Kahiltna” الجليدي عن فضلات المتسلقين، وكذلك الطفيليات ومسببات الأمراض والنفايات غير المرغوبة.

وتميز النهر الجليدي في متنزه “دينالي” الوطني، بأنه نقطة جذب سياحي شهيرة لعقود من الزمن، كونه موطنا لأعلى قمة في أميركا الشمالية. ونظرا لأن المتنزه لا يحتوي على وسائل راحة ملائمة، إستخدم المستكشفون الأنهار الجليدية كمكان طبيعي للتخلص من الفضلات.

ومع ذلك، أظهرت دراسة جديدة الأثر السلبي للبراز على البيئة، إلى جانب المشكلات المتعلقة باستراتيجية إدارة النفايات في الحديقة، وحقيقة أن أطنان من البراز البشري يمكن أن تتجه نحو البحر.

ومع استمرار أثر تغير المناخ على ذوبان الأنهار الجليدية بسرعة تنذر بالخطر، يمكن أن يبدأ “نصف قرن” من النفايات في الظهور على حافة النهر الجليدي، في أي عام مقبل.

إقرأ ايضاً

وبالطبع، لن يحدث تسونامي من البراز، ولكن التعرض للبكتيريا الطفيلية والأمراض المحتملة، يمكن أن يؤدي إلى خطر كبير على الصحة والسلامة.

قد يعجبك ايضا