الرئيسية » رياضة » “سقطة أخلاقية” لجمهور الرياضي!

“سقطة أخلاقية” لجمهور الرياضي!

أن تنافس وتستفز خصمك في الملعب بأمور الرياضة أمر مفهوم ومباح رغم الحدة التي يصلها في بعض الأحيان، لكن أن تقسو عليه بالتجريح وأن يصل الإستفزاز حد الإبتزاز بالدم وأمور غير أخلاقية، فهذا أمر يستدعي التوقف عنده وتحليل أبعاده والطلب من ذوي الشأن توجيه اللوم وتصويب المحاسبة.

هو ما أقدم عليه جمهور النادي الرياضي يوم أمس الأحد في مبارة فريقه مع نادي هومنتمن بيروت المتصدر (فاز عليه بنتيجة 73 – 66) حيث وصل الإستفزاز حد رفع العلم التركي بوجه الفريق الأرمني الذي يحمل كشعب على أكتافه مآسي الإبادة الأرمنية التي يقف خلفها التركي نفسه!

بعيداً عن دهاليز وزواريب القضايا القومية، ثمة قضية لبنانية لم تجف دماؤها بعد قضى خلالها 3 شباب في ليلة رأس السنة على أراضٍ تركية يجاهر البعض برفع علمها اليوم، هذا ناهيك عن المآسي اللبنانية من جراء الحكم العثماني التركي وما تسبب به من تجويع وإبادة لم تفرق بين مسلم ومسيحي.

إستفزازات وتجريحات وتصرفات جمهور النادي الرياضي باتت تتطلب من القائمين على اللعبة وضع حد لها قبل تطور الأمور ووصلوها لما لا يحمد عقباه، خاصة بعد الكم الهائل من الترسبات التي تركها فعل الأمس في وجدان اللاعبين الأرمن وجمهورهم الذي خرج من اللعبة غاضباً ليس على الخسارة بل على ما وصل إليه بعض شركائه في الوطن من “سقطة وقلة أخلاق رياضية”.

المصدر: ليبانون ديبايت