الرئيسية » تكنولوجيا » هواوي قد تتجاوز آبل هذا العام

هواوي قد تتجاوز آبل هذا العام

تعدّ شركة هواوي الصينية المصنعة للهواتف الذكية اليوم أحد أكبر منافسي شركة آبل وسامسونغ، بل إنها تنمو بسرعة كبيرة ومن المحتمل أن تتفوق على شركة آبل في مجال الهواتف الذكية إما هذا العام أو العام المقبل، وذلك وفقاً لتصريحات المحلل فرانسيسكو جيرونيمو من شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC، حيث عمدت هواوي إلى تطوير نفسها في السنوات القليلة السابقة بشكل قد يسبب القلق لباقي الشركات العاملة في نفس المجال.

وتتواجد الشركة الصينية المصنعة للهواتف الذكية بالحد الأدنى ضمن سوق الهواتف الذكية في الولايات المتحدة، لكنها أثبتت وجوداً قوياً في أسواق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، وتمتلك الشركة أيضاً العلامة التجارية الفرعية Honor، وهي العلامة التجارية التي تبيع الهواتف عبر الانترنت فقط بأسعار أقل، حيث تعتبر العلامة التجارية واحدة من الشركات الرائدة في الهند ضمن مجال الهواتف مقبولة السعر جنباً إلى جنب مع ون بلس.

وكافحت شركة هواوي في السنوات الأولى من أجل العثور على موطئ قدم ضمن مجال صناعة الهواتف الذكية العاملة بواسطة نظام تشغيل أندرويد، وقطعت شوطاً طويلاً منذ عام 2014، حيث تشير بيانات شركة أبحاث السوق آي دي سي IDC إلى أن هواوي باعت 38.5 مليون هاتف ذكي في الربع الثاني من عام 2017، مما أدى إلى حصولها على نسبة 11.3 % من سوق الهواتف الذكية في جميع أنحاء العالم.

بينما قامت شركة آبل خلال نفس الفترة بشحن 41 مليون هاتف آيفون، مما سمح لها بالحصول على حصة سوقية بلغت نسبتها 12 %، ويبدو أن طموحات هواوي قد تأتي قبل الموعد المحدد من قبلها، حيث صرح ريتشارد يو الرئيس التنفيذي لمجموعة أعمال المستهلكين في شهر فبراير (شباط) 2016 أنه يأمل أن تكون الشركة رقم اثنين في سوق الهواتف الذكية في غضون ثلاث سنوات، ورقم واحد في غضون خمس سنوات.

ويبدو أن آبل في خطر من انخفاض ترتيبها إلى المركز الثالث ضمن قائمة كبار الشركات المصنعة للهواتف الذكية، وتشكل سرعة النمو هذه مصدر قلق كبير لشركة سامسونج أيضاً، وذلك تبعاً للهدف المعلن لشركة هواوي بأن تصبح الرقم واحد في سوق الهواتف الذكية، ويعود الفضل في ذلك إلى الأداء الجيد لوحدة مبيعات الهواتف الذكية الرائدة، والقيمة النقدية الآخذة في الازدياد بسبب زيادة أسعار الأجهزة الرائدة.

ووفقاً للسيد جيرونيمو، فإن أحد الأسباب التي تسمح لشركة هواوي بتحدي شركة سامسونغ وآبل يعود إلى تركيزها على الذكاء الصناعي، حيث أعلنت قبل أيام قليلة عن سلسلة هواتفها الرائدة الجديدة ميت 10 Mate، العاملة بواسطة معالجها Kirin 970، الذي يمتلك وحدة معالجة عصبية مخصصة، وهو الأول من نوعه في عام أندرويد، ويقال إنه أسرع بمرتين بالمقارنة مع المحرك العصبي لشركة آبل في معالج A11.