هل لصبغة الشعر تأثيراً على الحمل والرضاعة؟

ان كنت حاملاً أو على وشك الولادة وتريدين أن تتجملي وتتزيني لمختلف المناسبات، لابد لك سيدتي من التعرّف أكثر على تأثيرات صبغة الشعر على الحمل والرضاعة مع نصائح وإرشادات بذلك، حتى تتجنبي أي أضرار إن وجدت.

فترة الحمل

استناداً لما تراه الكلية الأميركية لأطباء النساء والتوليد، فإن صبغات الشعر على الأرجح آمنة للاستخدام خلال فترة الحمل، حيث إنه يتم امتصاص جزء بسيط من المواد الكيميائية الموجودة بالصبغة من خلال الجلد، لكن ينصح بالحذر من أن تستخدمي الصبغة خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل، حيث إن لبعض الصبغات أبخرة، واستنشاق هذه الأبخرة يمكن أن يكون ضاراً على الجنين، أيضاً بعض الصبغات تحتوى على غاز الأمونيا الذى له أبخرة كيميائية قوية، لذلك النصيحة الواجبة هنا هي تجنب الصبغات التي تحتوى على غاز الأمونيا خلال فترات الحمل كلها.

وفي هذا السياق يُنصح استخدام الصبغات النباتية مثل الحناء، لأنها أكثر أماناً أثناء الحمل، أو عمل صبغة لخصلات الشعر “هاي ليت”، حيث تكون الصبغة في بعض خصلات الشعر فقط فلا تُمتص، في الوقت نفسه تكون مغطاة بالفويل، فلا تستنشقي أي أبخرة.

فترة الرضاعة

يؤكد الخبراء أن فروة الرأس تمتص القليل من المواد الكيميائية الموجودة بصبغة الشعر، فمن غير المتوقع أن هذه المواد الكيميائية تدخل حليب الثدي نظراً لقلتها، لكن احذرى صبغة الشعر في حالة وجود أي شقوق بفروة الرأس، حيث إن هذه الشقوق يمكن أن تزيد كمية المواد الكيميائية الممتصة، وفى هذه الحالة فهي تمثل خطراً حقيقياً لأنها يمكن أن تنتقل لطفلكِ عن طريق لبن الرضاعة.

ومن المعلوم أن في فترة الرضاعة يحدث تغيير في نسيج شعرك، فيمكن أن تتغير طبيعة شعرك ويكون رد فعل شعرك لنفس الصبغة المستخدمة قبل ذلك مختلف، أي أن الصبغة يمكن ألا تمنحك نفس النتيجة المتوقعة، فبالتالي يُنصح بالانتظار بعد فترة الرضاعة، حتى يعود شعرك لطبيعته.

نصائح وإرشادات

-عدم استخدام صبغة الشعر خلال أول ثلاثة أشهر من الحمل.

-عدم استخدام الصبغة إذا وجدتِ شقوقاً بفروة رأسك.

-استخدمي صبغات الشعر النباتية مثل «الحناء»، فهي آمنة أكثر من الصبغات الكيميائية خلال فترة الحمل أو الرضاعة.

-قومي بعمل الصبغة في مكان جيد التهوية.

-لا تتركي الصبغة على شعرك أكثر من الوقت المحدد.

-اغسلي فروة رأسك جيداً بعد الصبغة.

-استخدمي قفازات عند استخدام الصبغة لتقليل مساحة الجلد المعرضة للصبغة، وبالتالي تقليل كمية المواد الكيميائية الممتصة.

-حاولي بقدر الإمكان تجنب وضع الصبغة على فروة الرأس، ويمكنك فعل ذلك عن طريق وضع زيت زيتون على فروة الرأس أو الأذن، لتجنب وضع الصبغة عليهما.

-اعملي اختبار حساسية للصبغة أولاً.

-لا تقومي بصبغ الحواجب أو الرموش، حيث إن ذلك يمكن أن يسبب تورم أو زيادة خطر العدوى في منطقة العين.

أضف تعليق

أضف تعليق