هكذا تتعاملين مع طفلك وقت الغضب!

كل الأطفال يجدون صعوبة في برمجة عواطفهم وانفعالاتهم، والبعض منهم يكون أصعب من غيره حين يمر بهذه الحالة وتحتار الأم بكيفية التعامل مع طفلها وانفعالاته. للأمهات اللواتي يحتجن مساعدة أكبر، هذه النصائح يمكن تطبيقها أينما كنت. طبقيها فهي ستزود طفلك بالمهارات الضرورية ليهدأ في أي حال كان:

1. عدّي للخمسة:

العد من الطرق الممتازة لتعليم الطفل كيفية التوقف عن تصرف ما والتفكير قبل القيام بردود فعل لغضبه. تعليم الطفل السيطرة على نفسه من الأمور الغير السهلة. هذه الطريقة البسيطة تمنح الطفل الفرصة ليفكر قبل أن يتصرف.

2. التنفس العميق:

التنفس العميق من تقنيات الاسترخاء الجيدة جداً. بغض النظر عن حالة الطفل في تلك اللحظة، شجعيه على أن يأخذ نفساً بطيئاً وعميقاً مرة أو مرتين فهذا سيهدأ بسرعة ويمنح جسمه الاسترخاء.

3. النفخ في اليد:

هذه تقنية أخرى للتنفس العميق، بالنفخ المباشر على اليد بوضعها أمام الوجه وليس بالهواء ليرجع النفس القوي على وجه الطفل ويشعر بقوته فيساعده على الهدوء.

4. وضع اليدان في الجيب:

هذه التقنية تمنح الطفل بعض القيود لجسده وضغطاً يمنعه من ردود فعل عصبية كالضرب أو رمي الأشياء.

5. معرفة علامات الغضب:

من المهم جداً تعريف الطفل على علامات الغضب التي ينبهها له جسمه ليحاول السيطرة عليها، مثل احمرار الوجه، سرعة دقات القلب وأي أعراض سلبية تشعره بعدم الارتياح.

6. قبضة اليد والاسترخاء:

شد قبضة اليد بضع ثوان ثم إرخائها من الطرق الفعالة جداً للتخلص من بعض التوتر والحد من تطور نوبة الغضب. غالباً لا يلاحظ الأطفال كمية التوتر فيهم لذا هذه الطريقة ستعرّفهم عليه.

7. الاحتضان:

الاحتضان يحسّن كل شيء. احتضني طفلك وهو في نوبة الغضب إلى أن يهدأ بدلا من تأنيبه واستفزازه أكثر.

أضف تعليق

أضف تعليق