“قنبلة” يفجّرها مؤسس ويكيليكس عن الانتخابات الأميركية.. ستغيّر الكثير!

آخر تحديث : الثلاثاء 4 أكتوبر 2016 - 9:38 صباحًا
2016 10 04
2016 10 04
“قنبلة” يفجّرها مؤسس ويكيليكس عن الانتخابات الأميركية.. ستغيّر الكثير!

تتجه أنظار أميركا اليوم الثلاثاء إلى مدينة برلين الألمانية، حيث من المقرر أن يظهر مؤسس موقع “ويكيليكس” الشهير جوليان أسانج في رابط فيديو، ليعلن ما سمّاه قبل ذلك “مفاجأة تشرين الاول”، وهي وثائق مسربة تتعلق بمرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الأميركية، هيلاري كلينتون، توعد أسانج في وقت سابق أن تحدث تغييرا في دفة المشهد الانتخابي الأميركي بالكامل.

اقرأ أيضا...

والاثنين، بثّ حساب ويكيليكس على “تويتر” تقريرا زعم فيه أن كلينتون إبان توليها منصب وزير الخارجية طالبت في اجتماع بتصفية أسانج في قصف لطائرة بدون طيار بهدف إسكاته، ونسب التقرير المذكور الواقعة إلى مصادر في وزارة الخارجية الأميركية.

وأفاد التقرير أن اقتراح كلينتون المفاجئ أثار الضحك، ولكن صمت الجميع بعدما واصلت الحديث بجدية، مشيرة إلى أن أسانج “هدف سهل”، فهو “يمشي على الأرض بحرية.. من دون أي خوف من هجمات انتقامية تشنها الإدارة الأميركية”.

وموقف أسانج في الانتخابات الأميركية واضح للغاية، فهو يستهدف كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي، باعتبارها محسوبة على الإدارة الأميركية التي تتعقبه بسبب فضح وثائقها السرية عبر ويكيليكس.

ويحتفل موقع ويكيليكس الذي أسسه أسانغ الثلاثاء بمرور 10 سنوات على تأسيسه.

أما أسانج فقد أمضى حتى الآن 5 سنوات حبيسا كلاجئ سياسي في سفارة الإكوادور في العاصمة البريطانية لندن، بسبب اتهامات جنائية وجهتها الحكومة السويدية ضده.

وألغى أسانج، الاثنين، إعلانا مهما للغاية عن “مفاجأة تشرين الاول” التي نوه عنها قبل أسابيع، وكان من المقرر أن يلقيه من نافذة سفارة الإكوادور في لندن، مشيرا إلى مخاوف أمنية لم يحددها.

وتلقى أسانج خلال السنوات الماضية تهديدات مباشرة من مسؤولين في الإدارة الأميركية.

وعاد حساب ويكيليكس على “تويتر” ليؤكد ظهور أسانج على رابط فيديو الثلاثاء الساعة العاشرة صباحًا بتوقيت برلين.

وفي مقابلة مع قناة “فوكس” الأميركية في آب الماضي، أكد أسانغ أن لديه مفاجأة ربما تؤثر على سباق الانتخابات الرئاسية، وقال إنها مجموعة من الوثائق من مؤسسات مختلفة، وتتصل بالحملة الانتخابية الأميركية. وعاد مؤسس “ويكيليكس” في مقابلة أخرى مع “فوكس” ليعلن أن الدفعة الأولى من الوثائق ستظهر في أقرب وقت.

ولعب أسانج دورًا مؤثرًا خلال الانتخابات عبر موقع “ويكيليكس” بتسريب نحو 20 ألف رسالة بريد إلكترونية خاصة بالحزب الديمقراطي، كشفت عن مؤامرات لمنع بيرني ساندرز منافس كلينتون من الفوز بترشيح الحزب الديمقراطي لسباق الرئاسة، وهو ما دفع رئيسة الحزب الديمقراطي ديبي وازرمان شولتز لإعلان استقالتها في مؤتمر الحزب الذي شهد ترشيح كلينتون للرئاسة.