الرئيسية » العالم » فرضية إسقاط الطائرة الإسرائيلية… غزة أم الجولان؟

فرضية إسقاط الطائرة الإسرائيلية… غزة أم الجولان؟

A military jet fighter takes part in a military exercise at Udaira military range, 140 km North of Kuwait City, on February 26, 2013, as part of joint GCC military exercises that took place during celebrations to mark the 52nd Independence Day of the Gulf state and the 22nd anniversary of the end of the Gulf war with the liberation of Kuwait from Iraqi occupation. AFP PHOTO / YASSER AL-ZAYYAT (Photo credit should read YASSER AL-ZAYYAT/AFP/Getty Images)

خبر أكدته دمشق وجاء النفي صهيونيا على الفور! خبر تحدث عن إسقاط طائرة استطلاع إسرائيلية في ريف دمشق وطائرة حربية الجولان… صفحات وثقت ذلك بمقطع مصور يظهر اصابة الطائرة لكنها لم تدعم من جهات رسمية، ثم جاء النفي الاسرائيلي للخبر زاعمةً إن ما حدث لم يكن اكثر من إطلاق صاروخي أرض جو لم يصيبا الهدف.

رد اسرائيلي لم يقنع الكثيرين لأن معادلة جديدة دخلت على الخط وهي الطائرة بالصاروخ.. رد سوري حازم بالتصدي لأي طائرة معادية وخلط للأوراق في منقطة الجولان حيث لم يعد من المسموح للطيران الإسرائيلي العربدة الجوية.

البعض اعتبر النفي الإسرائيلي هو محاولة هروب من مواجهة الواقع الجديد والبعض الأخر كان ينتظر إعلانًا إسرائيليًا مواربًا عن سقوط الطائرة ولو بحادث عرضي. رواية ضعيفة حد الابتذال قدمتها ” إسرائيل ” البارحة حول طائرة اف 16 التي سقطت أثناء محاولتها الهبوط بعد قصفها لأهداف في غزة .

ما هي الأسباب المجهولة والغير واضحة التي ساهمت في إسقاط الطائرة حيث البيان الصهيوني، نحن هنا نتكلم عن طائرة حربية لا دراجة هوائية … عن سلاح جو لا طائرة ورقية، كيف اندلعت النار في الطائرة وهي لم تصب بصاروخ موجه من غزة ولم تتعرض لمضادات أرضية فلسطينية بل ودون أي خلل فني في الطائرة؟ لم يبقى أمامنا إلا الفرضية الاولى وهي ان الطائرة التي أعلن عنها البارحة ليست سوى الطائرة التي تم إسقاطها في الجولان السوري في أيلول الماضي وتكتمت ” إسرائيل ” عنها وعندما لم يعد بوسعها الكتمان أكثر هربت باتجاه النار المجهولة والسبب المجهول!

تقاطع للأحداث والفرضيات يجعل فرضية سقوط الطائرة فوق الجولان السوري هي الفرضية الأقرب للواقع فرواية الأسباب المجهولة بقيت راوية ضعيفة ولا قيمة لها بالعلم العسكري ولم يذكر احد أن الطيار أطلق نداء استغاثة أو أبلغ عن عطل فني مما يجعل الرواية الإسرائيلية هزيلة لتكون الرواية الأصح : نعم هي نفس الطائرة التي أسقطت فوق الجولان المحتل بصاروخ سوري غير المعادلة برمتها .

المصدر: الحدث نيوز