انتشال جثث أطفال ونساء رماها الإرهابيون قبالة الشواطئ السورية

آخر تحديث : الثلاثاء 11 أكتوبر 2016 - 10:51 صباحًا
2016 10 11
2016 10 11
انتشال جثث أطفال ونساء رماها الإرهابيون قبالة الشواطئ السورية

تقوم السفن التابعة للبحرية الروسية بانتشال جثث المدنيين الذين تقوم الجماعات الإرهابية بإعدامهم ومن ثم رميهم في البحر، معظمهم من الأطفال والنساء. وقال أحد أعضاء طاقم إحدى السفن الذي شارك بمثل هذه العمليات لوكالة “نوفوستي”: “يشاهد طاقم السفن بشكل دائم، بالقرب من الشاطئ السوري الشمالي، جثث مدنيين قتلهم الإرهابيون بوحشية، الغالبية العظمى من النساء والأطفال. ويتم انتشالهم إلى السفينة ونقلهم إلى ميناء طرطوس ليتم دفنهم وفق تقاليد الشريعة الإسلامية”. وأشار البحار إلى أن السلطات السورية طلبت أكثر من مرة من القوات الروسية الإبحار، لانتشال جثث ضحايا قتلوا على أيدى الإرهابيين، مؤكداً “في المرة الأخيرة، انتشلت السفينة من البحر أكثر من عشر جثث، على بعد يقارب 200 ميل من شمال طرطوس، ولم يكن على جثثهم آثار لإطلاق نار، وتم قتلهم بسلاح أبيض”.

اقرأ أيضا...