ماذا سيحدث لو قصفت أميركا مواقع الجيش السوري؟

آخر تحديث : الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 3:29 مساءً
2016 10 14
2016 10 14
ماذا سيحدث لو قصفت أميركا مواقع الجيش السوري؟

طرح موقع نشرة “Warrior” الأميركية المتخصصة في الشؤون الاستراتيجية والعسكرية تساؤلاً أمس الخميس عما سيحدث إذا هاجمت الولايات المتحدة أهدافا للجيش السوري. وأشار الموقع في تقرير بالخصوص إلى أن روسيا أرسلت إلى سوريا مؤخرا بطاريات دفاع جوي صاروخية إضافية، وهددت ضمنيا بأنها ستسقط من دون إنذار مسبق أي طائرة أميركية أو لقوات التحالف الدولي تحاول ضرب الجيش السوري. وذكر التقرير أن نصب الروس لبطاريات الدفاع الجوي الصاروخي “إس -300″ و”إس 400” يطرح سؤالا جديا حول الإمكانيات العسكرية للولايات المتحدة والتحالف في مواجهة وروسيا. واستشهد التقرير بتصريح للمتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف قال فيه :”ستواجه جميع أوهام الهواة حول وجود طائرات غير مرئية واقعا مخيبا للآمال”، مشيرا إلى أن المسؤول العسكري الروسي يقصد طائرات الجيل الخامس (الشبح) الأميركية من طراز إف- 22، وإف – 35. وعلّق الموقع بالقول :”في الوقت الذي تعد فيه الولايات المتحدة أعظم قوة جوية في العالم، فإن قدرات أنظمة الدفاع الجوي الروسية “إس -300″، و”إس – 400″ في سوريا تمثل تحديا حقيقيا لقدرة الولايات المتحدة على العمل في تلك المنطقة من دون أن يتم إسقاط طائراتها”. ونقل التقرير عن إيغور سوتياغين الخبير البريطاني في أنظمة الدفاع الصاروخي والأسلحة الاستراتيجية الروسية تأكيده أن الروس على حق في هذه الحالة على الأقل، مضيفا ” كوناشينكوف محق تماما، (طائرات) الشبح كما الخفية مجرد اختراع لهواة وليس مصطلحا تقنيا”. إلا أنه من جهة أخرى قال إن بعض القدرات الروسية هي الأخرى تندرج في فئة “التلاعب” لا في فئة “القدرة الصلبة”، مشيرا في هذا الصدد إلى أنه فيما تقدم أنظمة صواريخ أرض جو الروسية “سام” على أنها متقدمة جدا، إلا أنها تواجه عيوبا حقيقية. وقال سوتياغين إن أنظمة الدفاع الجوي الروسية صممت لاعتراض أهداف بعيدة تحلق على ارتفاعات قصوى تصل إلى 250 ميلا. وعلى الرغم من أن ذلك يشكل فعلا تهديدا لطائرات الولايات المتحدة والتحالف التي تنفذ مهمات في المنطقة إلا أنه يمكن خداع منظومات الدفاع الجوي هذه لأنها غير مثالية في التعامل مع الطائرات والصواريخ التي تحلق على ارتفاعات منخفضة”. وذكر الخبير أن تمركز بطاريات الدفاع الجوي بعرباتها على قمة تل يجعلها مكشوفة، ونصبها في واد يحد بشدة لأسباب طبيعية من قدرة رادارها، لافتا في نفس الوقت أنها هدف متحرك يصعب اقتناصه. وأوضح الخبير أن كتيبة دفاع جوي لمنظومة “إس – 300” بحوزتها 32 صاروخا، وهي سوف تطلق ضد 16 هدفا (قد تكون صواريخ كروز) بمعدل صاروخين للهدف لضمان الإصابة، وتساءل لكن ماذا لو كان هناك 50 هدفا؟ سوتياغين قال إن الروس لهذا السبب نشروا بطارية “إس – 300” على الرغم من وجود “إس – 400” الأكثر تطورا متمركزة هناك. ورجّح الخبير أن يكون بإمكان طائرات الشبح “بي – 2″، و”إف -22″، و”إف 35” ضرب مواقع الدفاع الجوي الروسية إلا أنه قال إن ذلك لن يتم من دون قتال، مشيرا إلى أن الصواريخ بعيدة المدى ستكون “أسلحة المواجهة”.

اقرأ أيضا...