تقرير: الأسطول الروسي يبدأ قريبا معركة حلب!

آخر تحديث : الأربعاء 9 نوفمبر 2016 - 3:41 مساءً
2016 11 09
2016 11 09
تقرير: الأسطول الروسي يبدأ قريبا معركة حلب!

ذكر تقرير أمريكي أن مجموعة السفن الحربية الروسية التي تقودها حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف” والطراد النووي “بطرس الأكبر” ستوجه عما قريب ضربات إلى مواقع المتمردين في سوريا.

وقال ديف ماجومدار المختص بالشؤون العسكرية في مجلة “national interest” الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الثاني إن العملية الروسية المرتقبة ستتركز على مدينة حلب المحاصرة والتي يسعى الجيش السوري إلى انتزاعها كاملة من المتمردين.

اقرأ أيضا...

ونقل التقرير أن متحدثا باسم وزارة الدفاع الروسية قال لوكالة إنترفاكس إن الهجمات ستكون عبر ضربات بعيدة المدى، مضيفا أنه من المنتظر أن تستخدم البحرية الروسية صواريخ كاليبر “3M-14 Kaliber-NK” المجنحة في قصف مواقع المتمردين في حلب.

وأشار ماجومدار إلى أن العمليات المرتقبة سترتكز على حاملة الطائرات “الأميرال كوزنيتسوف” التي تقل مقاتلات من طراز “سو – 33 فلانكر- دي” و”ميغ – 29 كي إر فولكروم – دي”، مشيرا إلى أنه على الرغم من وجود 10 مقاتلات من طراز “سو- 33” و4 مقاتلات متعددة المهام من طراز “ميغ – 29” على متنها، إلا أن هذه القوة سوف تسمح لروسيا باكتساب خبرة عملية في مجال تنفيذ طلعات قتالية جوية انطلاقا من الحاملة البحرية.

ولفت إلى أن المقاتلة “سو – 33 إس” والتي صممت أساسا للتفوق في الجو، أدخلت عليها تعديلات وطورت كي تتمكن من توجيه ضربات إلى أهداف أرضية، فيما زودت منذ البداية “ميغ – 29” بأجهزة توجيه للذخائر فائقة الدقة.

وذكر أن حاملة الطائرات الروسية تحمل أيضا 10 طائرات مروحية، بما في ذلك من طراز “كا – 52″، و”كا – 27 ” المضادة للغواصات، و”كا – 31″ المخصصة للإنذار المبكر، مضيفا أنه من غير الواضح ما إذا ستشارك أم لا الطائرات المروحية الهجومية من طراز “كا – 52 كي” في الموجة الأولى للضربات البحرية الروسية، إلا أنه رجح أنها ستستخدم في مرحلة ما.

ونقل ديف ماجومدار، صاحب التقرير، عن وسائل الإعلام الروسية إفادتها بأن مجموعة السفن الحربية الروسية في المتوسط ستستخدم في ضرباتها صواريخ”كاليبر – إن كي” المجنحة، وبأنه من غير المعروف أي من السفن الروسية سوف تنفذ مثل هذه الهجمات، وخاصة أن معظم تلك السفن غير مجهزة بمثل هذه الصواريخ.

وقال التقرير إن البحرية الروسية سوف توجه ضرباتها الصاروخية المجنحة عبر قواتها المتمركزة في البحر الأسود أو بحر قزوين، لافتا إلى أن الفرقاطة الروسية الحديثة “الأميرال غريغوروفتش”، والتي نقلت مؤخرا من بحر البلطيق إلى البحر الأسود، مسلحة بصواريخ “كاليبر – إن كي”، مضيفا أن إحدى الغواصات الروسية النووية التابعة لأسطول بحر الشمال قد انضمت إلى المجموعة البحرية بالمتوسط، ومن المستبعد أن لا يكون لقوة الغواصات الروسية الضاربة دور في هذا الشأن.

واختتم ماجومدار تقريره بالقول إن الضربات البحرية الروسية المرتقبة في نهاية المطاف قد لا تغير الوضع العام في سوريا، مضيفا أن روسيا لا تحتاج إلى نشر أسطولها لدعم “النظام السوري”، وذلك لأن القوات الروسية الموجودة في مسرح العمليات كافية لهذا الغرض، ليصل إلى استنتاج بأن الهدف الحقيقي من الانتشار البحري الروسي هو أن تظهر موسكو للعالم وللولايات المتحدة بشكل خاص أنها لا تزال قوة هائلة يمكنها أن تطلق النار من شواطئها.

المصدر:national interest

محمد الطاهر