الرئيسية » العالم » نبوءة عن الرئيس الـ44.. صاعقة مرعبة لأميركا!

نبوءة عن الرئيس الـ44.. صاعقة مرعبة لأميركا!

تنبأ عالم نبوءات في القرن الـ16 بهلاك دولة كبرى تنشأ في أميركا. ووفقا لنبوءة عالم النبوءات الروسي فاسيلي نيمتشين الذي عاش في القرن السادس عشر، سيكون الرئيس الرابع والأربعون هو الرئيس الأخير للدولة الكبرى التي ستنشأ في شمال أميركا، وسيدفع الرئيس الرابع والأربعون هذه الدولة إلى هاوية الهلاك.

ونرى اليوم أن ولاية الرئيس الأميركي الرابع والأربعين، باراك أوباما، شارفت على النهاية من دون أن يلوح في الأفق ما ينذر بهلاك الدولة الكبرى المعروفة باسم الولايات المتحدة الأميركية التي تنبأ “نيمتشين” بقيامها… يعني لم تتحقق نبوءته بكاملها؟


وسارع عالم النبوءات المعاصر، بافل غلوبا، إلى تطمين المؤمنين بالنبوءة عن الرئيس الأميركي الأخير، كاشفا أن باراك أوباما هو رئيس الولايات المتحدة الـ43 وليس الـ44. وذلك لأن غروفر كليفلاند الذي ذاع صيته بعدما قام بافتتاح تمثال الحرية عند مدخل ميناء نيويورك في نهاية القرن التاسع عشر، كان الرئيس الـ22 والـ24 في آن واحد للولايات المتحدة.

ولهذا أصبح الرئيس المنتخب الجديد دونالد ترامب الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة.

وبحسب عالم النبوءات فاسيلي نيمتشين فإن الرئيس الرابع والأربعين لن يشبه غيره من حكام الدولة الأميركية الكبرى والتي ستقضي نحبها خلال حكم الرئيس الرابع والأربعين.