لماذا سيتأخر العام الجديد في الوصول هذه السنة؟

ستشهد نهاية هذا العام ظاهرة فلكية فريدة من نوعها تدعى “قفزة الثانية” بحيث ستزيد الليلة الأخيرة من هذا العام (31 كانون الأول) ثانية واحدة.

وذكر العلماء في مختبر الفيزياء الوطني في بريطانيا أن هذه الظاهرة تحصل نتيجة لتباطؤ حركة دورة الأرض، وأضافوا أنهم استخدموا هذه الطريقة لضبط الوقت للمرة الأولى عام 1972.

وسينتقل مؤشر الساعة من 11:59:59 إلى 11:59:60، قبل الوصول الى منتصف ليلة رأس السنة والتي تشير فيها الساعة إلى 00:00:00.

وأعلنت الهيئة الدولية لدوران الأرض والنظم المرجعية المسؤولة عن ضبط التوقيت الدولي الذي ينظم الساعات في جميع أنحاء العالم أنها ستضيف ثانية على التوقيت العالمي في ليلة رأس السنة.

ويؤكد العلماء أن هذه الثانية ضرورية لأن في حال تجاوزها، سيكون هناك فارق في التوقيت يصل إلى 3 دقائق بحلول العام 2100.