بدّل ملابسه وهرب.. هذا ما نعرفه عن “بابا نويل” القاتل

ما زالت المعلومات حول الهجوم الذي نفّذه رجل يرتدي زي “بابا نويل” على الملهى الليلي في اسطنبول تتكشف، وفي آخر فصولها أنّه وصل إلى منطقة أورتاكوي بحلول الساعة الواحدة ليلاً مستقلاً سيارة تكسي من نوع رينو لوغان.

وفور انتشار صورة التكسي التي استقلها القاتل قامت الشرطة التركية بحجزها وتحويلها للأمنيين ويتم حالياً التحقيق حولها.

وفي تمام الساعة الواحدة والعشرين دقيقة اقتحم القاتل الذي ما زال البحث عنه جارياً “رينا” الملهى الليلي الأكثر شهرة في إسطنبول وأطلق النار ليقتل أكثر من 39 شخصاً بينهم 16 أجنبياً مستخدماً الكلاشينكوف بدءاً من الحارس 21 عاماً الذي كان يقف أمام باب الملهى.

حالة هلع كبيرة انتشرت في الملهى الذي كان يحتفل فيه قرابة 800 شخص، الأمر الذي دفع كثيرين للقفز في مياه البحر.

وبعدما تضاربت الأخبار حول وجود شخصين اقتحما ملهى ليلياً شهيراً في إسطنبول، تبين أن القاتل شخصٌ واحد حيث انتشرت صورة له وهو يخلع ملابس بابا نويل ويهرب وسط الازدحام الشديد.

وحسب ما ذكره مراسل قناة “سي إن إن ترك” من عين المكان، فإن الشخص المسلح تمكن فور إطلاقه النار من الهروب إلى الحمام وإغلاقه.

وأفاد الخبير الأمني التركي عبد الله أغار في مداخلة له على قناة سي إن إن أن مصادره الخاصة أكدت له أن المهاجم تحدث بالعربية، كما قال أيضاً إن شخصاً آخر كان معه عند تنفيذه للهجوم.

ويقع الملهى في منطقة أورتاكوي في إسطنبول، وهو واحد من الأماكن الأكثر شهرة في تركيا، ويحظى بشعبية الأغنياء والمشاهير، وعادةً ما يحجز الأشخاص لسهرة رأس السنة قبل شهور لضمان الحصول على أماكن شاغرة فيه.