معلومات جديدة عن مُنفذ هجوم إسطنبول.. “بابا نويل بريء”

نفى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أن يكون منفذ الهجوم على النادي الليلي بإسطنبول قد دخل المكان بلباس “بابا نويل”، وأكّد أنه إرهابي كان يحمل السلاح.

وأضاف يلدريم في مؤتمر صحفي، أن “هناك احتمالات وتوقعات حول هوية منفذ العملية الإرهابية، وقوى الأمن وأجهزة الشرطة والاستخبارات تنسِّق فيما بينها للتعرف عليه، وسنعلن المعلومات عنه عقب أي تطور في هذا الخصوص”.

وأشار يلدريم الى أن “منفذ الهجوم انتهج الفوضى في مكان الحادث، وترك سلاحه فيه وابتعد”، مشيراً إلى أن “السلطات تجري تقييماً لكل الاحتمالات، فيما تتواصل التحقيقات بدقة كبيرة”.

واعتبر رئيس الوزراء التركي أن “تركيا تخوض في المنطقة منذ مدّة حرباً لا هوادة فيها، ضد منظمة بي كا كا الانفصالية وتنظيمي فتح الله غولن وداعش الإرهابيين. نعلم بالطبع أن هذه التنظيمات سيكون لها ردٌّ، لكننا لن نخضع أبداً للإرهاب”، حسب قوله.

وأظهرت كاميرات مراقبة القاتل، الذي لا يزال حتى هذه اللحظة مصيره مجهولاً، وهو يطلق النار في ملهى ليلي (رينا)، وأردى 39 شخصاً وأصاب 65 آخرين، بدءاً من شرطي 21 عاماً كان يقف على باب الملهى.

وبحسب الفيديو، بدأ القاتل هجومه قرابة الساعة 1:30، ويظهر وهو يرتدي ملابس بابا نويل، وفي لقطات أخرى يظهر وهو يرتدي ملابس سوداء.