تصعيد عسكري.. “حزب الله” يقود معارك وادي بردى

ذكرت صحيفة “الشرق الاوسط” أن الجيش السوري وحلفاؤه كثّفوا عملياتهم العسكرية في منطقة وادي بردى، فتوالى القصف من قبل الطائرات الحربية والمروحية أمس، في ظل تحدث التقارير عن هجوم ميداني على وادي بردى يقوده “حزب الله”، أما بلدة عين الفيجة التي يقع فيها نبع المياه الذي يغذي العاصمة دمشق، فكانت هدفًا للغارات الجوية وصواريخ “أرض – أرض”.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات النظام “استقدمت تعزيزات عسكرية إلى وادي بردى للمشاركة في العمليات العسكرية، في محاولة منها للسيطرة على عين الفيجة وكامل المنطقة، أو فرض (اتفاق مصالحة وتسوية أوضاع) بينها وبين فاعليات المنطقة والفصائل العاملة فيها، على غرار مصالحات خان الشيح ومعضمية الشام وداريا في ضواحي العاصمة دمشق وغوطتها الغربية”، مشيرًا إلى أن “وادي بردى تعدّ منطقة ذات أهمية استراتيجية للنظام، لكونها تحتوي على منابع المياه التي تغذي العاصمة دمشق”.

وأشار رامي عبد الرحمن، مدير المرصد، إلى أن “الهجوم الميداني على وادي بردى يقوده (حزب الله)، بينما يتولى النظام تأمين الغطاء له بالغارات الجوية، والقصف المدفعي والصاروخي، أما دور الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري الموجودين في المنطقة، فيقتصر على المؤازرة”.

ودخل هجوم النظام المترافق مع قصف مدفعي وجوي وصاروخي على قرى وبلدات وادي بردى، أسبوعه الثالث، وتصاعدت وتيرته مع بدء تحرك عناصر النظام ومحاولة التوغل باتجاه عمق المنطقة التي تقع تحت سيطرة فصائل المعارضة.