الرئيسية » العالم » محادثات أستانة انتهت بنصر للأسد وإيران.. ودور “حزب الله” يثير الجدل

محادثات أستانة انتهت بنصر للأسد وإيران.. ودور “حزب الله” يثير الجدل

نشرت صحيفة “التايمز” مقالاً لرديتشارد سبنسر بعنوان “انتهت محادثات السلام السورية بنصر لإيران والأسد”.

وقال كاتب المقال إن “محادثات السلام السورية انتهت بنصر كبير للنظام السوري ولإيران الداعم العسكري الأساسي له وذلك بعدما مُنحت الأخيرة دوراً رسمياً لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا”.

وأضاف كاتب المقال أن “المحادثات في أستانة، عاصمة كازخستان، انتهت بانضمام إيران لروسيا وتركيا كـ”ضامنين” لقرار وقف إطلاق النار في سوريا الذي تم التوصل اليه في 30 كانون الأول العام الماضي”.

وأشار إلى أن “المعارضة تؤكد أن النظام السوري والمقاتلين الإيرانيين يخرقون وقف اطلاق النار على الدوام”.

وأردف كاتب المقال أن “المعارضة السورية اعترضت على الدور الإيراني الذي أرسل عشرات الآلاف من مناصريه من لبنان وباكستان والعراق وباكستان وأفغانستان وإيران لدعم الرئيس السوري بشار الأسد”.

وتابع قائلاً إن “حزب الله اللبناني المدعوم من إيران لعب دوراً قيادياً في في أكثر المعارك المثيرة للجدل في وادي بردى غرب دمشق”.

وقال كاتب المقال إن “إيران ستكون مسؤولة عن مراقبة خروقات اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا مع أن رجاله ومناصريه متهمين بتنفيذ هذه الخروقات”.

وختم بالقول إن “المعارضة السورية لم يكن أمامها إلا القبول بنتائج هذه المحادثات بعد موافقة تركيا، الراعي السياسي الأساسي لهم. كما أنها من الناحية الجغرافية المورد الأساسي للأسلحة لهم. كما أن المعارضة السورية أكدت أنها تلقت وعوداً من روسيا بأن النظام السوري سيطلق سراح 13 معتقلة وأطفال مسجونين لديه”.

(BBC)