بالصورة – أتى ليعايدها بعيد الحب.. واستشهد بعد ساعات!!

إنه القدر الذي يعصف بأرواحنا، فيجعلنا نمضي دقائق خاطفة من الحب لتتحول في المساء إلى حب أبدي يكلل الأرض بمزيد من الفخر.

بتول غانم وشريف رسلان شابان عقدا العزم على تمضية ماتبقى من الحياة تحت ظل بيت سيعمرونه بالحب.. أو هكذا اعتقدا.. لم تكن الحرب بالحسبان، أتت وأخذت معها أحلام جميلة كانت ستتحول إلى حقيقة.

بتول وشريف قصة حب تداولها نشطاء موالون للدولة السورية على صفحاتهم في مواقع التواصل الاجتماعي حيث قالوا أن شريف وهو أحد عناصر الجيش السوري وخطيبها أتى ليعايدها بعيد الحب ثم غادر ليكمل واجبه في الدفاع عن أرض الوطن ويستشهد بعد ساعات قليلة في يوم عيد الحب الذي يصادف 14 شباط.

لم تكتمل فرحتهما كعاشقين، شريف ضحى بروحه وبتول ضحت بفرحة عمرها لعل تلك التضحية تضاف قرباناً جديداً لخلاص سوريا من محنتها في القريب العاجل.

يذكر أن الشهيد شريف رسلان استشهد أثناء تأديته لواجبه الوطني في ريف حمص الشرقي وهو من بلدة جنينة رسلان في ريف طرطوس.

المصدر: الحدث نيوز