بسبب ميشال تامر.. أثرياء البرازيل يخسرون المليارات!

أدت التقارير عن فساد سياسي جديد في البرازيل في تراجع قيمة الأصول في البلاد، وكلفت أغنى 16 شخصًا في الدولة نحو 6.2 مليار دولار.

وتراجعت الأسهم والسندات والريال البرازيلي بشكل حاد، عقب ذكر صحيفة “أو غلوبو” تسريبات أن الرئيس اللبناني الأصل ميشال تامر وافق على دفع أموال للسياسي إدواردو كونها وهو العقل المدبر وراء اتهام الرئيسة السابقة ديلما روسيف.

وانخفض مؤشر الأسهم البرازيلية “ايبوفيسبا” 8.8% كما هبط الريال بأكبر وتيرة منذ عام 2008، وسبب ذلك في خفض المكاسب التي حققها الـ16 مليارديرا في البلاد خلال العام الحالي إلى 10.6%.